fbpx
الرياضة

طالب: لا أفكر في الوداد حاليا

TALIBمدرب الدفاع الجديدي قال إنه إذا ندم على ضياع الفرص سيكون مثل الجمهور

قال عبد الرحيم طالب، مدرب الدفاع الجديدي، إن التفكير في مباراة الوداد سابق لأوانه، بحكم تأجيلها، مشيرا إلى أنه يفكر فقط في مباراة المغرب التطواني. وأوضح طالب في حوار مع ”الصباح الرياضي” أنه يدبر كل مباراة على حدة، وأنه غير أهداف فريقه بعد مسيرته الموفقة هذا الموسم. وفي ما يلي نص الحوار:

 ما هو تقييمك لحصيلة الفريق إلى حدود الآن؟

 من الناحية التقنية، يمضي الفريق الجديدي في السكة الصحيحة، وهو حاليا يكسب ثقة الجميع، وجل الفرق التي تواجهه تضرب له ألف حساب، وهذا يجعلنا نثق في العمل الذي قمنا به مع الطاقم التقني واللاعبين، وهذه فرصة العمر من أجل دخول هؤلاء اللاعبين التاريخ من الباب الواسع.

 هل أنت راض عن المستوى المقدم حاليا؟

 بالطبع، إذا قمنا بمقارنة الموسم الماضي مع الحالي، فأنا راض كل الرضى عن المستوى الحالي للفريق أداء ونتيجة، فحتى من حيث التنقيط، نجد أن الرجاء أو الوداد يتفوقان علينا فقط بنقطتين أو نقطة واحدة. صحيح أننا ضيعنا عدة فرص من أجل البقاء في المقدمة، وهذا بطبيعة الحال يدخل في نطاق كرة القدم، وأيضا في التجربة. المهم بالنسبة إلي هو ألا يكون لدي فريق ضعيف من حيث اللياقة البدنية أو التكتيكية أو الذهنية في أي مباراة، ولكن لما تتسيد المباريات وتضيع الفرص، فبالنسبة إلي فقد قمت بعمل، وهذا يأتي مع الوقت ومع التجارب، وخير مثال على ذلك فريق برشلونة الذي فاز في ست مباريات وانهزم بعد يومين أمام فريق متذيل الترتيب. كرة القدم لا تعتمد على علم صحيح، بل هي اجتهاد وثقة.

 هل ندمتم على ضياع نقاط بعض المباريات؟

 إذا كنت نادما على ضياع الفرص، سأكون مثل الجمهور. نشتغل من أجل تكوين فريق قوي، وهذا يأتي مع مرور الوقت، بتضافر الجهود مع المكتب المسير الذي سطرنا معه برنامجا احترافيا على مدى ثلاث سنوات.

كل مباراة نتهيأ لها بشكل جدي، حيث أجالس اللاعبين بشكل جماعي وفردي، من أجل خوض كل مباراة على حدة.

 كيف تتوقع المباراة المؤجلة أمام الوداد؟

 لا أفكر في الوداد الآن، لأننا لن نواجهه في الدورة المقبلة، فأول فريق أفكر فيه حاليا هو المغرب التطواني، الذي سنواجهه في المباراة المقبلة، وبعد ذلك سنواجه بركان ثم الحسيمة فالوداد، لهذا لا أفكر في مباراة الوداد في الوقت الراهن. سندخل معسكرا مغلقا لمدة 12 يوما، بعدما منحت اللاعبين يومي راحة. المعسكر سيعرف حصصا صباحية ومسائية، من أجل رفع اللياقة البدنية للاعبين، وتصحيح الأخطاء التكتيكية والتقنية، سيما التهديفية لبعض العناصر، رغم أن خمسة عناصر ستغيب عن الفريق نظرا إلى مشاركتها مع المنتخب الوطني، لكن نعمل من أجل التغلب على كل هذه الصعاب.

 ما هي الفرق التي ستواجهها خلال هذا المعسكر؟

 برمجنا مباراتين، وستكون الاستعدادات فرصة لبعض اللاعبين الذين لم يشاركوا في المباريات الأخيرة، وأيضا العائدين من الإصابات كعادل الحسناوي وأنور جيد، وواتارا الذي لم نشركه في عدة مباريات بحكم مرض والدته وانشغاله بها، إذ سافر من أجل الاطمئنان على حالتها بمسقط رأسه، وأشكر لهذه المناسبة المكتب المسير الذي منحه هذه الفرصة.

كما نشتغل من أجل استعادة عافية بعض اللاعبين كزكرياء حدراف وحميد أحداد ودياكيتي، الذين عاودتهم الإصابة في المباريات الأخيرة، وأظن أن ثلاثة أسابيع ستتخللها مراجعة بدنية وتقنية لجميع اللاعبين.

 هناك تخوف من أن تخون السرعة النهائية الفريق؟

 المباراة الوحيدة التي نحس أنها ضاعت منا هي مباراة آسفي، أما الهزيمة أمام الفتح فهي واردة، وجميع المباريات كانت عادية. لكن في مباراة آسفي ضيعنا الفوز، خصوصا بعدما كنا فائزين إلى غاية الدقيقة الأخيرة.

يجب الصبر وعدم التسرع والتركيز لإيجاد الحلول، وهذا راجع لقلة تجربة جميع اللاعبين، باستثناء لاعبين أو ثلاثة خاضوا تجربة رفقة بعض الفرق التي كانوا يمارسون فيها، كالحارس عزيز الكيناني الذي فاز باللقب مع المغرب التطواني، وزكرياء حدراف الذي أحرز لقب كأس العرش.

 هل تغيرت الأهداف المسطرة مع المكتب المسير؟

 بالفعل، تغيرت الأهداف التي تم تسطيرها رفقة المكتب بداية الموسم، بحكم المسيرة الموفقة للفريق، رغم أننا سطرنا أهدافا لمدة ثلاث سنوات، ولكن هذا الموسم كنا في المستوى، وبالتالي كان لابد لنا أن نغير إستراتيجيتنا في العمل، الآن يجب تضافر جهود جميع الفعاليات، والفريق الآن من الناحية التسييرية في الطريق الصحيح، والكل على ما يرام، ينقصنا التعاون وتقديم الدعم للاعبين.

 قلت إن اللقب سيحسم بملعب العبدي؟

 لم أصرح يوما بهذا الكلام. نلعب كل مباراة على حدة، إذا سألنا الرجاء والوداد أكيد أن جوابهما سيكون عكس ذلك. نحن نتصارع مع فرق قوية، وبالتالي سنحاول جاهدين البقاء في هذا الصراع، ولم لا اللعب من أجل اللقب.

ما أود التأكيد عليه هو عودة الجمهور إلى المدرجات ومساندة اللاعبين في باقي المباريات.

أجرى الحوار: أحمد سكاب (الجديدة)

في سطور

الاسم الكامل: عبد الرحيم طالب

تاريخ ومكان الميلاد: 10 شتنبر 1966 بالدار البيضاء

المهمة: مدرب وطني

لعب للوداد الرياضي لكرة اليد ودفاع عين السبع لكرة القدم

درب شباب المحمدية والدفاع الحسني الجديدي والمغرب التطواني والوداد الفاسي والنادي المكناسي والوداد ونهضة بركان والشباب القطري والشمال القطري والفجيرة الإماراتي والشباب السعودي

فاز بكأس العرش وكأس إفريقيا للأندية البطلة والكأس الأفرو آسيوية مع الوداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى