fbpx
الأولى

ذبح طفله خوفا من الفضيحة

UNE 1 1

الضحية باغت والده رفقة خليلته في فراش أمه فاحتج وكان مصيره القتل

 

أنهت مصالح الدرك الملكي بالبيضاء، أمس (الجمعة)، فرار أب متورط في قتل ابنه، البالغ من العمر 14 سنة، بإيقافه بمراكش متنكرا في هوية أخرى، كما أوقفت عشيقته التي كانت سببا مباشرا في جريمته البشعة التي دارت أطوارها بضواحي العاصمة الاقتصادية.

وحسب مصادر «الصباح»، فإن الضحية تعرض للقتل بالذبح من الوريد، لا لشيء سوى أنه عاد إلى بيتهم بمنطقة أولاد عزوز يوم الواقعة، حيث ضبط والده يضاجع عشيقته، مستغلا غياب زوجته التي كانت في العمل.

وأضافت المصادر ذاتها أن الأب استشاط غضبا بسبب خوفه من أن يفضح طفله ما اكتشفه، فدبر، رفقة عشيقته، جريمتهما النكراء بالاتفاق على ذبحه، خصوصا أن الطفل استشاط غضبا وشرع في لوم والده وأدت محاولة الأب وعشيقته لثنيه عن ذلك إلى صراخه لإبلاغ الجيران، وهو ما جعل الجاني لا يشعر بما فعله، إلا بعد أن شاهد فلذة كبده جثة هامدة.

وأمام ما ارتكباه، اضطر العشيقان القاتلان إلى الاختفاء عن الأنظار، إذ لما عادت الزوجة إلى البيت، وجدت جثة ابنها مضرجة في الدماء فشرعت تصرخ، ما استدعى حضور الجيران الذين أبلغوا الدرك الملكي الذي حلت عناصره وأجرت مسحا بمسرح الجريمة، كما جمعت شهادات توحدت كلها في مشاهدة الأب وعشيقته يغادران البيت في توقيت الجريمة، واستمرت الأبحاث، منذ ذلك التاريخ، دون أن يتم العثور على الأب وعشيقته، ما رجح آنذاك مغادرتهما أرض الوطن.

وأوضحت مصادر متطابقة أن سرية الدرك الملكي بعين الذئاب برئاسة قائدها، توصلت بمعلومات تفيد أن المتهم يتنقل بين مراكش وضواحيها، تحت هوية مستعارة، وأنه أصبح يحمل لقبا غير الذي عرف به في البيضاء، ما دفع إلى استغلال تلك المعلومات وإجراء أبحاث أسفرت عن أن المتهم يقيم مع عشيقته في أحد الأحياء الهامشية بالمدينة الحمراء، وأنه أصبح معروفا هناك بلقب «الجبلي»، بعد أن أوهم السكان أنه يتحدر من منطقة الريف حتى يبعد الشكوك عنه ويبقى بعيدا عن أعين مصالح الدرك، كما اتضح أن المتهم أصبح يملك ناقلة صغيرة تساعده عائداتها في مواجهة تكاليف الحياة رفقة عشيقته.

وأضافت المصادر ذاتها أن عناصر الدرك الملكي التابعة لسرية عين الذئاب وبتنسيق دائم مع رئيس المركز، انتقلت إلى مراكش، أول أمس (الخميس)، مستغلة المعلومات الدقيقة التي جمعتها حول المتهمين لتنسق مع النيابة العامة المختصة وتعمد إلى إيقاف المتهم قرب سوق محلي قبل أن يرشدهم إلى البيت الذي يقيم فيه، ليجري إيقاف عشيقته المتورطة معه في جريمة القتل.

ونقل المتهمان إلى مركز الدرك الملكي بعين الذئاب، حيث وضعا رهن الحراسة النظرية، كما جرى أمس (الجمعة) استدعاء الزوجة لإعادة الاستماع إليها حول ملابسات مقتل ابنها على يد زوجها، قبل إحالة المتهمين على الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى