fbpx
وطنية

اعتداء جسدي على رئيس فريق برلماني

تعرض مبارك السباعي، رئيس الفريق الحركي بمجلس المستشارين، إلى اعتداء جسدي من قبل أشخاص معروفين في إقليم آسفي، وذلك خلال انعقاد الدورة العادية لشهر فبرير، أمام أنظار السلطات الإقليمية والمحلية التي لم تحرك ساكنا.

ولجأ رئيس الفريق الحركي الذي يرأس في الوقت نفسه، الجماعة القروية “المعاشات” بإقليم آسفي، إلى القضاء من أجل إنصافه، بعدما وصل موضوع الاعتداء عليه جسديا إلى كبار مسؤولي وزارة الداخلية من خلال اتصال هاتفي أجراه امحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية الذي لم يرقه أن يتعرض رئيس فريقه في مجلس المستشارين إلى الضرب، من قبل أشخاص معروفين بالاسم والصفة والعنوان، تحركهم لوبيات مقالع الرمال “السرية”، دون أن تطولهم يد العدالة.

وعلمت “الصباح”، أن درك المعاشــات الصـويرية القديمة بآسفي، شــرع فــي الاستماع إلى الأشخاص الواردة أسماؤهم في نص الشكاية التي رفعها عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، المتهمين باقتحام مقر جماعة المعاشات، تزامنا مع انعقاد دورة مجلسها العادية، قبل أن يفاجأ رئيسها بأشخاص يقتربون منه، ويشرعون في ضربه، متسبين له في جروح، فضلا عن تعرضه إلى مختلف أنواع الســب والشتم.

وعزت مصادر من داخل جماعات “المعاشات” سبب الاعتداء على رئيس الفريق الحركي بمجلس المستشارين، وعضو المكتب السياسي لحزب “السنبلة” المقرب مــن امحنــد العنصــر، إلى محاولـــة الأخير قطع الطريق على “مافيا” المقالع العشوائية والسرية التي تستغل خارج القانون، وتنهب خيرات الجماعة، وتستفيد منها “لوبيات المقالــع العشوائية” التي تحظى بحماية من رجل سلطة معروف يقترب من التقـــاعد، بعدما نجح في تقــــديم معلومات خــاطئـة لعامل الإقليـــم الجديد الذي مازال في طور اكتشاف خريطة الإقليم، وهو القادم إلى آسفي من الكتابة العامة لإحدى الأقاليم الجنوبية.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى