fbpx
الأولى

إيقاف عناصر فرقة أمنية مزورة بالبيضاء

اقتحموا منزل شخص وخليلته وسرقوا حاسوبا ومبلغا ماليا

أحالت عناصر الشرطة القضائية بأمن آنفا بالدار البيضاء، يوم الأربعاء الماضي، ثلاثة أشخاص على الوكيل العام للملك بعد متابعتهم بتهم تكوين عصابة إجرامية وانتحال صفة والسرقة.
وكشفت مصادر الصباح أن إيقاف المتهمين الثلاثة جاء بعد شكاية تقدم بها شخص يحمل الجنسية الجزائرية إلى عناصر الشرطة القضائية سالفة الذكر، أكد فيها تعرضه للسرقة على يد ثلاثة أشخاص ادعوا أنهم رجال أمن، مضيفا أنهم سلبوه حاسوبا وهاتفا محمولا ومبلغا ماليا.
وكشف الضحية أنه كان رفقة فتاة بإحدى الحانات، قبل أن يتوجها، حوالي الساعة الواحدة صباحا إلى  منزل يكتريه قرب مسجد الحسن الثاني، وبعد حوالي نصف ساعة فوجئ بأشخاص يطرقون باب بيته ويطالبونه بفتحه، قبل أن يستجيب لطلبهم بعد أن أخبروه أنهم رجال أمن. وأكد الضحية أن عناصر الأمن المزيفين الذين كانوا يرتدون زيا مدنيا، استفسروه عن طبيعة علاقته بالفتاة التي كانت برفقته فأخبرهم أنها خليلته، ليبدؤوا في تهديده بداعي أن ذلك يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون المغربي، قبل أن يبدأ اثنان منهما في تفتيش محتويات الشقة وبعض الحقائب الخاصة به، ويحملوا جهاز حاسوب وهاتفا محمولا ومبلغا ماليا، ويغادروا الشقة مطالبين إياه بإكمال سهرته.
وقال الضحية إنه اعتقد في البداية أن الأمر يتعلق برجال أمن حقيقيين، وأنه تعامل معهم على هذا الأساس، غير أن شكوكا راودته بعد أن اقترفوا فعل السرقة في حقه، وكذا بعد أن وقف على طريقة تحركاتهم المشبوهة.
وتمكنت عناصر الشرطة القضائية من إيقاف المتهمين الثلاثة بعد ترصد خطواتهم، ليفتح تحقيق معهم اعترفوا من خلاله بتفاصيل العملية، إذ أكدوا أنهم كانوا جالسين قرب الضحية في الحانة، وعلموا أنه مواطن جزائري وأن الفتاة التي برفقته مومس، فقرروا مداهمة منزله لسرقته بداعي أنهم رجال أمن.    
وترصد المتهمون الثلاثة الضحية إلى حين مغادرته الحانة، وعمدوا إلى تعقب سيارته على متن سيارة أجرة، وانتظروا حوالي نصف ساعة قبل أن يهاجموا الشقة.
ونفى المتهمون، خلال التحقيق معهم من قبل عناصر الأمن أن يكونوا قد اقترفوا عمليات سرقة بانتحال صفة رجال الأمن، مضيفين أنها العملية الوحيدة التي اقترفوها.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق