fbpx
حوادث

محام حاول السطو على عقار بـ4 ملايير

أسكن حارسا في مستودع بأرض للغير والشرطة عاينت الوقائع مع ممثل السلطة المحلية

كشفت مصادر “الصباح” عن إحباط محاولة محام بهيأة البيضاء، السطو على عقار بسطات تزيد قيمته التجارية عن 4 ملايير، يضم مستودعا عبارة عن قاعة حفلات ومؤتمرات غير مجهزة في أفخم منطقة تجارية لإنشاء مشاريع منتجعات استجمام سياحية متكاملة، وفق مخصصات مخطط التنمية السياحية بالمدينة الخضراء “سطات لافيل نوفيل”.

 وذكرت المصادر أن عملية السطو، فضحها بالصدفة، السبت الماضي، رئيس “جمعية الزاوية الناصرية للتنمية” مهاجر بإيطاليا، يمتلك ضيعة مجاورة للأرض المسطو عليها بعد معاينته وجود شخص غريب مع امرأة وطفل داخل مستودع بضيعة جيرانه، إذ استفسره المعني حول أسباب وجوده داخل المستودع، فأجاب بأنه حارس لدى محام أسكنه إياه لأجل حراسة المكان مع الأرض، إضافة إلى حراسة الطريق السياحي.

وأدرك رئيس الجمعية أن العملية تحوم حولها شبهات، فاتصل بملاك الأرض الشرعيين مع ملاك أراضي منطقة الزاوية الناصرية بسطات، وفور حضورهم ومحاصرتهم الحارس، أكد أن المرأة زوجته والطفل ابنه و أن وجوده بالمستودع بأوامر مشغله المحامي من هيأة البيضاء، فتوضح للجميع أن المحامي  استغل ظروف الأحوال الجوية الماطرة مع وجود أصحاب الأرض وملاك المزارع في عزاء، فاستولى على المستودع بجعله مسكنا للحارس المزعوم.

واتصل ملاك الأرض بدورية الشرطة بسطات التي عاينت حالة احتلال المستودع، وشرعت في جمع المعلومات حول دوافع السطو والترامي على عقار الغير. وعمت المكان احتجاجات صاخبة للمواطنين منددة بمحاولة سطو المحامي على الأرض،  مستعملا الطريقة نفسها للسطو على قطعة أرضية قريبة من المكان تسمى “جنان الكلاب” التي تم تسييجها وضمها مع عقارات الغابة الحضرية في ظروف مشبوهة إلى قطعة أرضية في ملكية أجانب.

هذه القضية بالذات استفزت شقيق المحامي، فانفجر غاضبا، مصرحا للشرطة أن شقيقه من أسكن الحارس المستودع لحراسة المكان مع الأرض، في حين نفى ممثل ملاك الأرض للشرطة وجود أي نزاع مع المحامي على الأرض أو المستودع، مستشهدا بعدم تقديم أي دليل يفيد نزاعا أو دعاوى، مشددا على أن تطابق الاعترافات الضمنية للحارس المزعوم مع شقيق المحامي بمثابة إقرار بمخطط منهجي متضمن عناصر جريمة السطو والاستيلاء على الأرض، عبر إسكان حارس بالمستودع تمهيدا لإظهار التصرف في العقار وإنجاز أوراق حيازة وتملك عقار الغير بأساليب احتيالية زكتها إفادات متطابقة لأطراف أخرى حضرت الواقعة من مزارعي المنطقة و شهود عيان، فيما تعذر على الأمنيين الاستماع إلى أقوال المحامي بالمكان بعدما فضل متابعة الوضع هاتفيا مع شقيقه، بعيدا عن مواجهة الشرطة.

وأبرزت المصادر أن المحامي المعني دخل في مواجهة مفتوحة مع حشد المجتمعين بأنه هو من أسكن الحارس بالمستودع، مدعيا حصوله على ترخيص من قائد المحلقة الإدارية الرابعة لاحتلال العقار بناء على أحكام قضائية  تقضي له بملكية الأرض، وهو ما شكك فيه الحضور واعتبروا ادعاءاته باطلة و”وهمية”.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى