fbpx
مجتمع

مكترو الأحباس يلتقون التوفيق

بعد مسلسل طويل من الاحتجاجات، التقى مسؤولون بجمعية مكتري الأحباس بمراكش، أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، على هامش الندوة التي أطرها الجمعة الماضي بمراكش تحت عنوان “التراث الروحي دعامة للسياحة بمراكش”، إذ أبلغوه بشكل شخصي بأهم نقط ملفهم المطلبي، بعد أن سدت أبواب الحوار في وجوههم.

ولجأت جمعية مكتري الأحباس إلى وزير الأوقاف لإيصال صوت المتضررين، بعد أن طرقوا جميع الأبواب، وبعد فشل جميع المفاوضات مع نظارة الأوقاف التي لم تفض إلى أي نتيجة تذكر.

وقال المكترون أنفسهم، والذين خاضوا وقفة احتجاجية، الخميس الماضي، ضد نظارة الأوقاف أمام عمارات الأحباس بشارع الداخلة بالمسيرة 1، إن المدونة التي صدرت في 2010، والتي تستند عليها نظارة الأوقاف لتجديد العقود، لا تخص المكترين القدامى، على أساس أن عقد الكراء الذي يجمعهم بالأوقاف يعود لما قبل صدورها بكثير، وبالتالي لا يمكن تنفيذ هذه القوانين بأثر رجعي عليهم.

وسبق لجمعية مكتري الأحباس، التي تتولى الدفاع عن المتضررين أن عقدت اجتماعات مع ناظر الأوقاف بمراكش، لكنها لم تتوصل إلى أي تسوية للوضع، حيث كان رد الناظر دائما يرتكز على بنود المدونة، وهو ما اعتبره المكترون قرارات «مجحفة» في حق العديد من الأسر المهددة بالإفراغ والتشرد.

وصرح المتضررون، في مناسبات عديدة، أن القرار، الذي يستند لظهير 1913، لا يقضي بفسخ العقد إلا في حالتين اثنتين فقط، إما أن المستفيد لا يؤدي أقساط الكراء، أو إما أن تكون نظارة الأوقاف ترغب في استعمال المحل موضوع الكراء بشكل شخصي، وما عدا هاتين الحالتين، حسب المتضررين، “لا يحق للأوقاف أن تفسخ عقد الكراء”. معتبرين أن ذلك يدخل ضمن الحقوق المكتسبة، وأن البنود الجديدة للأوقاف ينبغي أن تطبق على المكترين الجدد، وليس على الذين سبقوا صدورها.

وتوصل المكترن بإنذارات بالإفراغ لانقضاء سنتين، وهو ما اعتبره مكترون لما بين ثلاثين سنة و 14 سنة مخالفا للأعراف المعمول بها، متسائلين عن “أي سنتين تتحدث الأوقاف؟”. وتطالب النظارة بتجديد العقود بعد سنتين من الكراء، ورفع السومة الكرائية، وهو ما يرفضه المكترون جملة وتفصيلا، مما يعطل سبل التسوية بين الطرفين، ويؤجج احتجاجات المتضررين الموزعين بين أسر معوزة، وتجار وأصحاب دكاكين ومحلات وغيرهم.

رجاء خيرات (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى