fbpx
حوادث

الحبس لمهندس بوكالة الحوض المائي

قضت المحكمة الابتدائية لكلميم، أول أمس (الاثنين) في المهندس (خ.ج) نائب مدير الحوض المائي لسوس ماسة درعة، بـ 13 شهرا حبسا، منها ثلاثة أشهر نافذة و10 أشهر موقوفة التنفيذ، وغرامة مالية قدرها 100 ألف درهم، بتهمة تلقي رشوة، من مقاول بكلميم  يستغل مقلعا رمليا، إذ وجد فوق مكتبه  ظرفا بداخله مبلغ 15000 درهم. ونفى دفاع المهندس وجود تهمة الرشوة، مؤكدا أن» رجل الأعمال رمى بالمبلغ داخل مكتبه، وفر هاربا لحظات قبل دخول رجال الشرطة القضائية، التي ألقت القبض عليه.»

ورفض القاضي المكلف بالقضية تمتيع المتهم بالسراح المؤقت في جلسة الخميس 9 فبراير الجاري، رغم الضمانات التي قدمتها هيأة دفاع المهندس. وأحالت الشرطة القضائية 4 فبراير الجاري المهندس (خ.ج)، المتحدر من أرفود بإقليم الرشيدية، على أنظار النيابة العامة، بالمحكمة الابتدائية لكلميم، بتهمة “تلقي رشوة من أحد المقاولين”، ونفى المهندس التهمة المنسوبة إليه أمام أنظار نائب وكيل الملك، أثناء الاستماع إليه لمدة ساعة ونصف ساعة بحضور محاميه. وجاء إيقاف المتهم إثر شكاية تقدم بها مقاول، صاحب مقلع بإقليم طانطان ، إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، أفاد فيها تعرضه لابتزاز من قبل المعني بالأمر، مقابل قضاء أحد الأغراض الإدارية ذات الصلة بعمله. وتم التنسيق بين النيابة العامة والشرطة القضائية والمشتكي، لنصب كمين انتهي بإيقافه متلبسا.  من جهة أخرى، صرح أخو المهندس للصحافة، بأن أخاه قص لوكيل الملك تفاصيل ما اعتبرها «مؤامرة»، إذ صرح بأنه،»وبينما كنت في مكتبي على الساعة الواحدة زوالا، دخل علي المسمى (ح. ج) المعروف بـ(و. ج) وبعد السلام والتحية مباشرة قال لي «سي خالد ها واحد الأمانة ديالك، فألقى بظرف فوق المكتب وولى هاربا، فناديته بقولي خذ عليا الزبل ديالك، أنا باري منك، وفي رمشة عين دخل علي رجال الشرطة بزي مدني واقتادوني إلى مقر الشرطة الإقليمية بكلميم». ورفض الموظف كل التهم المنسوبة إليه، طيلة مراحل الاستنطاق التفصيلي، واعتبرها مؤامرة تم نسجها بالنظر للخلافات الموجودة بينه وبين رجل الأعمال الذي ادعى أن المتهم طلب منه رشوة قيمتها 60 ألف درهم، على شطرين، مقابل عدم مراجعة السومة الكرائية المتعلقة بمقلع يديره رجل الأعمال المشار إليه.

ودعا المكتب التنفيذي لحركة المهندسين في بلاغه كل الهيآت الهندسية والمدنية والحقوقية وكافة المهندسين بالمغرب، إلى دعم ومساندة المهندس، الذي اعتقلته المصالح الأمنية بتهمة تلقي الرشوة، بعدما رمى شخص مجهول بظرف مالي قدره 15000 درهم فوق مكتب عمله، فيما اعتبر شقيقه أنه تعرض لـ”جريمة حيكت بدناءة وبإخراج مسرحي».

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق