fbpx
الرياضة

بلحيوان: غياب الدعم مشكلة الكرة الوجدية

مدرب الاتحاد الاسلامي قال إن فريقه يعيش موسما استثنائيا

قال احميدة بلحيوان، مدرب الاتحاد الرياضي الإسلامي الوجدي، الذي يمارس في القسم الأول هواة، إن الموسم الحالي استثنائيا لما حققه الفريق، رغم الإكراهات المالية. وكشف بلحيوان في حوار أجراه معه «الصباح الرياضي» أن الفريق يعتمد على لاعبين محليين، ومكتب مسير متجانس وجمهور كبير. وفي ما يلي نص الحوار:

< كيف هي الأجواء داخل الاتحاد الإسلامي؟

<  الفريق في تحسن مستمر. كنا ومازلنا ندعم الاتحاد الرياضي الإسلامي الوجدي الذي أعطى الكثير للفرق الوطنية والمنتخب الوطني، وبصفتي من قدماء اللاعبين بالفريق وأتحمل مسؤولية التدريب أسعى إلى أن أكون في المستوى المطلوب، وأقدم كل ما في وسعي لاسترجاع هبة الفريق الذي كان يحسب له ألف حساب حين كان يمارس بالقسم الأول. أتأسف للفرق العريقة التي أصبحت تمارس بقسم الهواة.

< هل يراودكم حلم الصعود؟

< الفريق مازال قويا بفضل تضافر الجهود من قبل اللاعبين والمكتب المسير والجمهور الكبير الذي لم يتخل عن فريقه في جميع الأحوال، وأشير إلى أن فريقا بهذه المواصفات لا يستحق أن يزاول بقسم الهواة، لكن يبقى عامل الدعم المادي هو الهاجس. وهنا أعد الجماهير الرياضية بوجدة أن المشكل الوحيد الذي تعانيه الفرق الرياضية بالمدينة هو الدعم المادي، ولو توفر فإن المولودية الوجدية والاتحاد الإسلامي سيمثلان المدينة بالقسم الأول.

< على ذكر المولودية الوجدية كيف هي علاقة الفريقين؟

< أعتبر المولودية الوجدية الأخ الأكبر للاتحاد الإسلامي الوجدي. هناك علاقة وطيدة. فقد سبق أن طعم فريقنا المولودية الوجدية بعدة لاعبين والعكس صحيح، ومازلنا نتقاسم هموم الفريقين، وأتمنى وجود كل من الاتحاد الاسلامي والمولودية بالقسم الوطني الأول، حتى نعيش أحسن ديربي، إذ سبق أن التقينا في عدة مناسبات، وعرف الملعب الشرفي بوجدة عرسا كبيرا تعدى عدد الجمهور 35 ألف متفرج.

< كيف ترى البطولة المغربية حاليا؟

< بالنسبة للقسم الأول، أرى أن هناك تحسنا كبيرا، سواء بالنسبة للاعبين أو المدربين، وأفضل المدرب المغربي لما يقدمه من تضحيات، فمقارنة مع الماضي كل الظروف متوفرة حاليا، كما أن جميع الحقوق تضمنها العقود، أما بالنسبة إلى القسم الوطني الثاني فالمستوى التقني غير مقنع، وليس هناك مستوى كبير، ماعدا بعض الفرق التي قامت بانتدابات جيدة، وتسعى إلى الحصول على الرتبة التي تخول لها الصعود.

< ما هي الفرق التي ستلعب على البطولة هذا الموسم؟

<  أرشح الوداد والدفاع الحسني الجديدي والنهضة البركانية والرجاء واتحاد طنجة. الفريق الذي سيعرف كيف يستغل الظروف داخل وخارج الميدان دون تهاون طيلة المباريات سيكون الأوفر حظا للتتويج، وأتوقع المفاجأة مع مرور باقي الدورات. أما بالنسبة إلى القسم الوطني الثاني، فالمغرب الفاسي أبان رغبته مبكرا، فهو يتوفر على مستوى كبير. ويبقى شباب المسيرة والمولودية الوجدية إذا توفرت الظروف المادية من بين المرشحين، أما الراسينغ البيضاوي بقيادة عبد الحق ماندوزا فأنا متأكد من أنه سيخلق المفاجأة هذا الموسم.

في سطور

تاريخ ومكان الميلاد: 1951 بوجدة

متزوج وأب لأربعة أطفال

لعب للاتحاد الرياضي الإسلامي الوجدي والمولودية الوجدية والمنتخب الوطني

أجرى الحوار: عبد الرزاق بونشوشن (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى