حوادث

موظفو محكمة ابن سليمان يتطوعون لتصفية أشغال عالقة

العلوي تصف المحكمة بالنموذجية والسعيدي يؤكد أن  موظفين قطعوا إجازتهم السنوية لتلبية نداء النقابة

عكس أيام عطلة نهاية  كل أسبوع، دبت حركة  كثيفة  داخل مكاتب  المحكمة الابتدائية بابن سليمان يومي السبت والأحد الماضيين، بعد أن قرر كل أطرها من قضاة وموظفين وأعوان التطوع من أجل تسوية الملفات القضائية المتراكمة بسبب سلسلة الإضرابات التي نفذتها النقابة الديمقراطية للعدل المنضوية تحت لواء الفدرالية الديمقراطية للشغل. وقالت بشرى العلوي رئيسة المحكمة إن التراكمات التي عرفتها المحكمة هي بسبب سلسلة الإضرابات التي نفذها كتاب الضبط  المطالبين بحقوقهم المشروعة، وإن المحكمة في شخص رئيستها وبتنسيق ومبادرة مشتركة مع أعضاء المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للعدل، قررت جعل  نهاية الأسبوع الماضي يومي عمل  تطوع لهما الموظفون من أجل تصفية الملفات المتراكمة، وأن كل موظفي المحكمة من أعوانها وموظفي هيأة كتابة الضبط وقضاتها ووكيل الملك بها ونوابه، حضروا في الموعد ابتداء من الساعة التاسعة صباحا، حيث انكبوا على تصفية الأشغال العالقة، وأن منهم من كان في إجازته السنوية، ولبى نداء المحكمة التطوعي. وأضافت العلوي التي لم يمض على تنصبيها على رأس المحكمة سوى فترة قصيرة أن ابتدائية ابن سليمان نموذجية بأطرها الجادة ومستوى تلاحمهم وعملهم الرفيع، مشيرة إلى أن القضاة  وكل الموظفين قرروا الخضوع  لتداريب وتكوينات مختلفة، حيث يستفيدون حاليا من برنامج دقيق للمعلوميات وتعلم اللغة الإنجليزية، في أفق إعداد برنامج لتعلم لغات أخرى أجنبية وكذا اللغة الأمازيغية، كما يخضعون لتكوين في مجال حقوق الإنسان.
واعتبرت أن هيأة كتاب الضبط تعد العمود الفقري للمحكمة، وأنها لمست في موظفي الكتابة عموما وفي مناضلي النقابة استعدادا منقطع النظير للنهوض بالعمل داخل القطاع، وجعله في خدمة المواطن كما جاء في الخطاب الملكي السامي. موضحة أن مبادرة التطوع التي نسجت بين رئاسة المحكمة وكل موظفيها وبين النقابة هو دليل على مدى رقي مستوى التنسيق الداخلي. كما أشارت إلى أن المبادرة  بوركت من طرف الرئيس الأول بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء والذي أرسل خطابا للرئاسة يهنئ فيه كل اطر المحكمة.
من جهته قال عبد الصادق السعيدي الكاتب العام  للنقابة إن نقابته سبق أن أعلنت تنظيم أوراش عمل تطوعية بعدة محاكم بالمملكة لتسوية الملفات القضائية المتراكمة بسبب إضرابات الهيأة،  بعد اتفاق 14 فبراير الأخير مع الحكومة. وأن مبادرة ابن سليمان تميزت بالتنسيق التام والعمل المشترك بين رئاسة المحكمة وموظفيها. وأن المبادرة ستستمر إلى حين  تسوية كل الملفات العالقة، لنبين للكل أن نقابتنا ليست نقابة احتجاج وإضرابات، وإنما هي نقابة المطالب المشروعة وأن مناضليها موظفون شرفاء وجادين في مهامهم، وأن النقابة  سبق ووجهت اعتذارا رسميا للشعب المغربي، موضحا أن النقابة خاضت صراعا لابد منه، من أجل تحقيق مطالب الهيأة المشروعة، وأنه للأسف كان  المواطن المغربي هو (كبش الفداء)، لدى أضاف السعيدي (قررنا أن نتطوع داخل مختلف محاكم المملكة من أجل تسوية التراكمات الناتجة عن الإضرابات التي خاضتها نقابتنا. ونحن نحمل دائما شعار المؤتمر الأخير «نحن نبني الوطن والوطن يبنينا»، والشعار الذي رفعه ملك البلاد «العدالة في خدمة الشعب».
وأضاف أن نقابته تعد برنامجا إصلاحيا ومبادرات مختلفة بداية من الدخول القضائي المقبل، كما ستطلق مجموعة من المبادرات لمحاربة الرشوة في القضاء.
وقال إبراهيم فكاك، عن المكتب النقابي المحلي، إنه بعد سلسلة الاحتجاجات التي أفرزت الاتفاق الأخير، كان لابد من الالتفاف من أجل تدبير بعض ملفات المواطنين الذين تضرروا بسبب إضراباتنا، وأن العديد من الأطر قطعوا عطلتهم السنوية وقرروا التطوع  من أجل العمل نهاية كل أسبوع، وحتى نهاية شهر يوليوز من أجل تسوية كل الملفات، مشيرا إلى أن العملية انطلقت بشكل فردي منذ عدة أسابيع، وأن الملفات العالقة بالمحكمة قليلة جدا وستسوى في القريب العاجل. واعتبرت المكتب المحلي للنقابة في بلاغ له أن اتفاق ممثلي الحكومة والنقابة خطوة وازنة على درب تفعيل الخطابات الملكية الداعية إلى تمتيع  موظفي الهيأة بقانون أساسي محصن ومحفز ، ودعا المكتب الوطني إلى متابعة إجراءات تنفيذ مضامين الاتفاق وتسريع وثيرة إنجازها.

بوشعيب الحمراوي (ابن سليمان)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق