fbpx
حوادث

التحقيق مع دركيين اخترقوا مجال الشرطة

أودعت القيادة الجهوية للدرك الملكي بالرباط، أخيرا، عناصر دورية للدرك الملكي رهن الاعتقال الإداري بثكنة الدرك الملكي المتنقل بتامسنا، ضمنهم مسؤول الدورية برتبة مساعد، بعدما اخترقوا المجال الحضري لسلا، وطاردوا سيارة داخل المدينة لا تدخل ضمن نطاق اختصاصهم الترابي، ما سبب لهم نزاعا مع مسؤولي المنطقة الأمنية الإقليمية بالمدينة، انتهى بفتح تحقيق عجل بوضع الدركيين الذين ينتمون إلى فرقة كوكبة الدراجات النارية بسرية سلا، رهن الاعتقال في انتظار صدور قرارات أخرى ضدهم.

وأوردت مصادر عليمة أن عناصر الكوكبة كانوا يؤمنون مدارا خارج المجال الحضري بالمدينة، وبعدما رفض صاحب سيارة الامتثال لأوامرهم بالتوقف وحاول إيذاءهم عمدا ولاذ بالفرار عبر منعرجات خطيرة سهلت عليه الدخول إلى دروب سلا للاختفاء عن الأنظار، طاردته العناصر نفسها داخل المجال الحضري، ما أحدث حالة استنفار أمني فور توصل العناصر الأمنية بخبر المطاردة داخل مجال نفوذهم.

 وتوصل مسؤولو المنطقة الأمنية بتقارير في الموضوع، بعدما رفض الدركيون التخلي عن السيارة والعودة إلى مقرات عملهم، رغم منع المساطر القانونية المعمول بها التي تنظم الاختصاص الترابي والمكاني لكل جهاز، عجلت بإشعار القيادة الجهوية للدرك الملكي بالعاصمة الإدارية، التي فتحت تحقيقا في الموضوع واستمعت إلى الدركيين الثلاثة.

واستنادا إلى المصادر نفسها تبين للقائد الجهوي وجود خروقات مرتكبة من قبل عناصر الدورية، وأصدر قرارا بإيداعهم رهن الاعتقال الإداري بثكنة الدرك الملكي المتنقل بتامسنا، إجراء تأديبيا لهم في انتظار صدور قرارات أخرى ضدهم.

وأنجز المسؤولون تقارير في الموضوع، أحيلت على القيادة العليا للدرك الملكي بالرباط، تضمنت طبيعة الخروقات المرتكبة من قبل عناصر الدورية الذين يتمتعون بالصفة الضبطية.

وحسب ما تسرب من معطيات في الموضوع أقر الدركيون أن فرار السائق ومحاولة دهسهم عمدا بسيارته، دفعاهم إلى الاعتقاد بأنهم يحملون ممنوعات داخل عربته، ما دفعهم إلى تعقبه وسط المجال الحضري.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى