fbpx
مجتمع

أجرأة الميثاق الجهوي للبيئة بالبيضاء

تنخرط جهة الدار البيضاء-سطات في مبادرة المناخ من خلال تبنيها الميثاق الجهوي للنهوض بالمحيط الإيكولوجي الذي يعد بمثابة استجابة لمرامي وأهداف المؤتمر الأممي للمناخ (كوب 22) الذي استضافه المغرب من 7 إلى 18 نونبر الماضي بمراكش.

وشدد مسؤولو الجهة على أهمية الموضوع في سلسلة من اللقاءات التي أعقبت هذا الحدث التاريخي، إذ أبرز مصطفى الباكوري، الرئيس، أن نجاح المبادرة يبقى رهينا بمدى فعالية التدابير والإجراءات المعتمدة للحد من انبعاث ثاني أوكسيد الكربون وباقي الغازات المؤدية إلى ظاهرة الاحتباس الحراري، التي تتطلع المملكة إلى تقليص نسبتها مع مطلع 2030 إلى 17 في المائة، في الوقت الذي تقبل فيه الجهة على جمع واحتواء نفايات قاطنيها بنسبة 100 في المائة في أفق 2021.

وتحقيقا لهذه التطلعات، فإن مختلف الوحدات الصناعية ومستعملي وسائل النقل بالجهة مدعوون في الوقت الراهن أكثر من أي وقت مضى إلى مواكبة الالتزامات، التي جاء بها هذا الميثاق الجهوي حتى تنعم جهة الدار البيضاء- سطات بمختلف مظاهر التنمية المستدامة، في ظل جو سليم وفضاء ملائم لاستقطاب المزيد من السياح والاستثمارات.

ويروم الميثاق الجهوي بالخصوص تحقيق التنمية الحضرية المستدامة، عبر العمل الدؤوب على تبادل الخبرات وتقاسم التجارب والنتائج والمناهج الناجحة بين كافة الجماعات المحلية التابعة للنفوذ الترابي لجهة الدار البيضاء سطات، فضلا عن مواكبة المشاريع التي تنخرط فيها الجماعات المحلية والمناطق الصناعية والجمعيات القطاعية حتى ترقى الى مستوى الأهداف التنموية المرسومة.

ي. س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق