fbpx
حوادث

البرد يقتل شخصين بفاس

توفي شخصان، أحدهما مجهول الهوية، والثاني حارس ليلي بتجزئة سكنية بحي المرجة بزواغة بفاس، في أقل من يوم، في ظروف غامضة قد تكون لها علاقة بموجة البرد القارس التي تجتاح المدينة.

ونقلت جثتا الضحيتين إلى قسم الأموات بمستشفى الغساني لإخضاعهما إلى التشريح الطبي من قبل الطبيب الشرعي لتحديد أسباب وفاتهما الغامضة، سيما أن جثتيهما لا تحملان أي آثار عنف أو ضرب وجرح. وعثر، الاثنين الماضي، على جثة “ن. ب”، عامل عمره 23 سنة، جثة هامدة في ورش للبناء، حيث يعمل حارسا ليليا، بتجزئة بمقاطعة زواغة، من قبل زملائه الذين فوجئوا به ميتا.

وأوضحت المصادر أن الضحية لم تظهر عليه أي علامات المرض وكان في صحة جيدة، قبل أن تفاجئه الوفاة التي يرجح أن تكون ناجمة عن موجة البرد التي تعرفها المدينة، سيما في غياب وسائل التدفئة.

وتأتي وفاة الضحية، العازب المتحدر من نواحي تاونات، بعد ساعات قليلة من العثور على شخص مجهول الهوية في عقده الخامس، الأحد الماضي، جثة هامدة بتجزئة دار السلام المجاورة لمقر إدارة الجمارك. ويرجح أن يكون المعني الذي لم يعثر لديه على أي وثائق تثبت هويته، توفي بسبب البرد، بالنظر إلى الحالة التي وجد عليها من قبل مواطنين أخبروا المصالح المعنية التي هرعت إلى  المكان.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى