fbpx
الرياضة

248 هدفا في القسم الثاني

الرشاد البرنوصي دون فوز ولا ملعب و”الراك” أكبر مستفيد

شهدت مرحلة ذهاب البطولة الوطنية للقسم الثاني تسجيل 248 هدفا، متوجة المغرب الفاسي وجمعية سلا، أحسن هجوم ب 19 هدفا لكل منهما، متبوعا بالراسينغ الرياضي البيضاوي (الراك)، ب 16 هدفا واتحاد أيت ملول ومولودية وجدة ب 15 هدفا.

ويتربع اتحاد أيت ملول على عرش أحسن دفاع بتسعة أهداف متبوعا باتحاد سيدي قاسم بعشرة أهداف ومولودية وجدة ب 11 هدفا.

وأثار عدم تحقيق الرشاد البرنوصي أي فوز خلال مرحلة الذهاب الاهتمام، رغم ما يعانيه الفريق من مشاكل بعد هدم ملعبه بسيدي البرنوصي.

واكتفى الفريق البيضاوي بحصد تسع هزائم وستة تعادلات ليحتل الرتبة الأخيرة بتسع نقط وبنسبة ناقص 7.

وتنتظر الفريق مرحلة إياب حاسمة إن هو أراد البقاء بالقسم الثاني، خصوصا في ظل المنافسة القوية من قبل اتحاد تمارة، صاحب الرتبة ما قبل الأخيرة ووداد فاس، صاحب الرتبة 14 ويوسفية برشيد، صاحب الرتبة 13.

أما الراسينغ الرياضي البيضاوي (الراك)، فحقق ما كان يصبو إليه بالفوز بلقب بطولة الخريف متفوقا على اتحاد سيدي قاسم والمغرب الفاسي، العائد بقوة إلى المنافسة منذ فوزه بكأس العرش أمام أولمبيك آسفي، والجمعية السلاوية، الذي ضيع الكثير من النقط في المباريات الأخيرة لمرحلة الذهاب.

ويعتبر المغرب الفاسي، مفاجأة مرحلة الذهاب، خصوصا في المباريات الأخيرة، إذ استطاع أن يستثمر ما حققه في منافسات كأس العرش ليتقدم بثبات إلى المقدمة، باحتلاله الرتبة الثالثة ب23 نقطة، ما يضعه في قائمة المرشحين للعودة إلى القسم الأول.

أما سريع وادي زم، الصاعد من قسم الهواة، فاستطاع أن يحافظ على توازنه في مرحلة الذهاب محققا أربعة انتصارات وستة تعادلات وخمس هزائم، مسجلا 13 هدفا ومستقبلا 16 هدفا.

وفي أسفل الترتيب، تعاني خمسة أندية، بالإضافة إلى الرشاد البرنوصي (وداد فاس ووداد واتحاد تمارة ويوسفية برشيد وأولمبيك الدشيرة)، ما يجعل مبارياتها بمرحلة الإياب حاسمة وقوية.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى