حوادث

محاكمة متهم باغتصاب ابن أخيه

الطفل البالغ من العمر سبع سنوات كشف للمحققين عن أوصاف جسد عمه 

 

تنظر غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، في 28 دجنبر الجاري في ملف متهم باغتصاب ابن شقيقه البالغ من العمر سبع سنوات، ويتابع بتهم هتك عرض طفل ينتمي إلى أحد الفروع.

وأفادت مصادر مطلعة أن الملف أحيل من قبل الدرك الملكي بالعيايدة بسلا على الوكيل العام للملك بالرباط، بعدما اتهمت أسرة الطفل المتهم بهتك عرض ابنها البالغ من العمر سبع سنوات، وأكد الأخير أثناء الاستماع إليه من قبل الضابطة القضائية بتعرضه للاعتداء الجنسي في رمضان الماضي، مضيفا وبحضور والديه أن الجاني كان يترصد له ليلا ويقوم باغتصابه ، وبعدها كشف الفضيحة لوالدته التي أصرت على اللجوء للقضاء.

واستنادا إلى المصادر نفسها حينما طالبت عناصر الدرك الملكي الطفل بالكشف عن بعض أوصاف جسم المتهم حتى أوضح لهم أن لديه «خالة» في فخذه، وبعد الاطلاع على جسد الجاني تطابقت تصريحات الطفل مع الوصف.

وقدمت عائلة الطفل شهادة طبية تثبت حسب أقوالها آثار الاعتداء الجنسي على ابنها، وأحيل الموقوف على النيابة العامة التي أحالته على قاضي التحقيق وقرر الأخير متابعته في حالة سراح.

إلى ذلك، أنكر المتهم طيلة مراحل الأبحاث التمهيدية أمام الضابطة القضائية وكذا خلال جلسات الاستنطاق الإعدادي والتفصيلي أن الاتهامات المنسوبة إليه لا أساس لها من الصحة، مؤكدا أن لديه حسابات ضيقة مع شقيقه تتعلق بالإرث وأن صاحبة «السيناريو» هي والدة الطفل التي حرضته على قول تصريحات لا أساس لها من الصحة.

وكشف الموقوف عن مجموعة من المعطيات التي تؤكد أن العائلة المشتكية تريد الزج به في ردهات السجون والمحاكم حتى يتسنى لها التصرف في إرث العائلة بكل حرية.

والمثير في الفضيحة أن الطفل كشف للمحققين أن شخصا آخر من عائلته أكد أنه عرض للاعتداء الجنسي بالطريقة ذاتها، فصدمت العائلة من هول التصريحات الصادرة ضد المتهم الآخر، وقرر قاضي التحقيق متابعته هو الآخر في حالة سراح مؤقت بعدما شك من أن تصفية حسابات وراء الشكايات.

وينتظر أن تنهي غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الرباط مناقشة القضية التي تشوبها مجموعة من الشكوك حول الأفعال الجرمية لمنسوبة إلى المتابعين في حالة سراح.

إلى ذلك دخلت جمعية حقوقية تعنى بالدفاع عن الأطفال وقررت تنصيب محام لفائدة الأسرة المشتكية، وطالبت الجمعية بتطبيق القوانين الزجرية في حق المشتكى بهما، مؤكدة أن الشهادات الطبية التي حصلت عليها عائلة الطفل تؤكد وجود اعتداءات جنسية.

عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق