حوادث

اعتقال ضابط شرطة مخمور

يشتغل بسلا وارتكب حادثة سير تسببت في اقتلاع نخلة في ملكية بلدية مهدية 

 

أحالت الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية لمهدية التابعة لإقليم القنيطرة، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة، الجمعة الماضي، ضابط شرطة قضائية بتهم تتعلق بالسكر العلني البين والسياقة في حالته وارتكاب حادثة سير بخسائر مادية في ملكية جماعة حضرية.

وأفاد مصدر مطلع «الصباح» أن الضابط الذي يشتغل بالدائرة الأمنية الثانية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بسلا، كان يقود سيارته من نوع «غولف فولفسفاغن» بجماعة مهدية، وأثناء توجهه من الشاطئ في اتجاه قصر مولاي إسماعيل بالقصبة، ارتكب حادثة سير بعد فقدانه التوازن في منعرج خطير، واصطدم بنخلة في ملكية الجماعة الحضرية، ما تسبب في اقتلاعها.

وانتقلت عناصر من الشرطة العاملة بالمنطقة الأمنية لمهدية إلى مكان الحادث، وبعد المعاينة تبين لهم أن الضابط في حالة سكر، وجرى فحصه باستعمال آلية قياس نسبة الكحول، وأثبتت النسبة أنها مرتفعة، وبعدها أشعرت الضابطة القضائية وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالقنيطرة والذي أمر بوضعه رهن الحراسة النظرية والاستماع إلى أقواله في محاضر رسمية، وإشعار المصالح الأمنية التي ينتمي إليها.

وأجرت الضابطة القضائية معاينة على الخسائر التي ألحقتها سيارة المسؤول الأمني وضمنتها معطيات المعاينة بالمحاضر المنجزة في الموضوع، كما جرى إشعار الممثل القانوني لبلدية مهدية لإطلاعه بالخسائر التي ألحقها الضابط بالشجرة المسجلة بملكية الجماعة، وبعدها جرى قطر العربة نحو المحجز البلدي بالجماعة الحضرية سالفة الذكر.

وأظهرت الأبحاث التي بوشرت مع الموقوف أنه لم يشعر رؤساءه بالعمل بسلا أثناء مغادرته المدينة التي يشتغل فيها، وفتحت المصلحة الإدارية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بسلا تحقيقا في الموضوع بأمر من المديرية العامة للأمن الوطني بالرباط.

وينتظر أن توجه المنطقة الأمنية بسلا تقارير في الموضوع إلى والي أمن الرباط سلا تمارة الخميسات وكذا المدير العام للأمن الوطني قصد اتخاذ الإجراءات الإدارية المناسبة في حقه، فيما ينتظر أن تكون النيابة العامة بابتدائية عاصمة الغرب استنطقت الموقوف في الاتهامات المنسوبة إليه.

ولم تتمكن «الصباح» رغم الاتصالات التي أجرتها ظهر الجمعة الماضي، من معرفة قيمة المطالب المدنية التي ستتقدم بها بلدية مهدية في الموضوع.

يذكر أن المصالح الأمنية بعاصمة الغرب أوقفت كذلك في الأسابيع الماضية شرطيا برتبة مقدم شرطة تواجه بالحجارة مع أشخاص كانوا جميعهم في حالة سكر بين على ضفاف نهر سبو، وتسببت المواجهات في إلحاق خسائر مادية بسيارة، وأمرت النيابة العامة، بوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية.  وباتت المديرية العامة للأمن الوطني تتعامل بصرامة مع عناصرها الذين يخرقون القوانين الجاري بها العمل، وأحيلت العديد من ملفات عناصرها المرتبطة بالسكر العلني البين والسياقة في حالة سكر وإلحاق خسائر مادية بملك الغير على العدالة.

عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق