أخبار 24/24دوليات

الضغط يزداد على الجزائر بعد اتهامات بسجن صحافي كتب مقالا عن الفساد في البلاد

ازداد الضغط على الجزائر، بعدما اتهم العسكر بسجن صحافي، كتب مقالا عن الفساد.

وقالت الصحافة المحلية، إن منظمة “هيومن رايتس ووتش”، أكدت إن محكمة جزائرية قضت في 28 نونبر الماضي، بسجن صحافي مستقل وناشط في مجال حقوق الإنسان لمدة سنة، بسبب إجراء مقابلة مصوّرة تضمنت ادعاءات بفساد في الشرطة وجهاز القضاء، وسُجن الصحافي واستأنف الحكم في اليوم نفسه.

وحسب المصادر ذاتها، قال نور الدين أحمين، محامي بوراس، إن محكمة البيَض الابتدائية، مدينة تبعد 500 كم جنوب الجزائر العاصمة، أدانت بوراس بتهمة “إهانة قاض أو موظف”، و”سب وقذف مؤسسات الدولة”، و”الممارسة غير القانونية لمهنة ينظمها القانون” بموجب المواد 144، 146، و243 من قانون العقوبات.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن قوانين التشهير الجنائي تتعارض مع المعايير الدولية لحرية التعبير، وعلى الجزائر إزالتها من قانونها الجنائي.

وتنضاف هذه القضية إلى التهجير الممنهج لمهاجرين أفارقة، الذي قال بعضهم إنهم تعرضوا للتعذيب والسرقة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق