fbpx
الرياضة

لقطات من الديربي

الرجاء

جماهير الرجاء كانت الأكثر عددا، وخصصت لها المنصتان الجنوبية  والشرقية، في حين تم تخصيص المنصة الغربية لجمهور الوداد.

صحافة

قام بتغطية المباراة 150 صحافيا، غير أن حصة الأسد كانت للإعلام الإلكتروني، الذي تساهلت معه اللجنة التنظيمية في اليوم الأخير، بعد أن كانت في البداية تطالب أصحاب المواقع الإلكترونية بوصل إيداع النيابة العامة مقابل الحصول على شارة الاعتماد.

أمن

فاق عدد رجال الأمن الذين نظموا المباراة 3000 عنصر، منهم 2400  حضروا من مختلف المدن.

وحضر  150 عنصرا من الأمن الخاص الذين استقدمتهم شركة «صونارجيس».

خطة

الخطة الأمنية المرسومة لإنجاح المباراة تم تجريبها الجمعة الماضي في مباراة ديربي الجنوب بين الحسنية والكوكب، رغم قلة الجمهور .

العدوي

أفاد مصدر أمني أن زينب العدوي والي جهة سوس ماسة هي من رخصت بلعب مباراة الديربي بأكادير، وطالبت المسؤولين الأمنيين برفع تحفظاتهم. وبررت الوالي قرارها بتشجيع كل المبادرات في الميدان الرياضي والثقافي والفني لأن من شأن ذلك رفع إشعاع المدينة وإعادة الروح للقطاع السياحي المصاب بالجمود.

عامل

بالإضافة إلى زينب العدوي والي جهة سوس ماسة حضر المباراة حميد الشنوري عامل عمالة إنزكان أيت ملول، وعاملا تزنيت وشتوكة أيت باها.

لم تتردد الوالي زينب العدوي في إعطاء أوامرها بتوقيف أحد منخرطي الرجاء بعد اعتدائه بالضرب على أحد عناصر الأمن الخاص، كما طلبت إحالته على الضابطة القضائية، لإنجاز محضر في الموضوع.

مناوشات

بعد نهاية المباراة سجلت بعض المناوشات بين مختلف فصائل مشجعي الرجاء، لكن عناصر الأمن ضبطوا الموقف وأرغموا المناوشين على صعود الحافلات التي ستقلهم إلى الدار البيضاء.

العلولي

رغم أن هشام العلولي مدير الملعب الكبير بأكادير تبرأ من سلوك بعض المنظمين الذين سمحوا لبعض الصحافيين بلقاء اللاعبين في أحد فضاءات الملعب ومنعوا صحافيين آخرين، إلا أن صحافيا وجه له وابلا من السباب والشتائم.

“كاسترو”

لم يخبر الصحافيون باسم الشخص المعني بدقيقة صمت في بداية المباراة، كما لم تعلنها إذاعة الملعب، كما فوجئ الصحافيون بعدم علم مسيري الرجاء القريبين من منصة الصحافة بها، وقال أحدهم مازحا إنها مبادرة من حكم المباراة للترحم على فيديل كاسترو.

ع. ر (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى