fbpx
الرياضة

فاخر: نقوم بـ “الترقيع”

مدرب الرجاء قال إن احتياط فريقه ضعيف

اعترف امحمد فاخر، مدرب الرجاء، بأن كرسي احتياط فريقه ضعيف، عكس الوداد الذي قال بأنه لا يتوفر فقط على احتياط قوي، ولكن أيضا  على فريق ثان في المدرجات .

وأضاف فاخر الذي كان يتحدث في الندوة الصحافية التي أعقبت مباراة الديربي أن الرجاء ملزم بالبحث عن تطعيم صفوفه بلاعبين خلال الميركاتو الشتوي، وليس له أي خيار آخر غير ذلك.

وتابع أن البطولة تلعب بثمانية عشر لاعبا أو عشرين، ولا يمكن للرجاء أن يلعب بأحد عشر لاعبا، معترفا كذلك بأن الرجاء يلجأ إلى “الترقيع”  أمام ضعف كرسي الاحتياط، ويحاول تكييف الإمكانيات المتوفرة مع ظروف كل مباراة.

وقال “من واجبي أن ألعب بإمكانياتي، ولا يجب أن أبحث عن اللعب بإمكانيات تفوق تلك المتوفرة لدي”.

وكشف فاخر عن تعرض عادل كروشي والهاشمي والراقي لإصابات خلال الأسبوع الماضي، وكان ممكنا ألا يلعبوا هذه المباراة، لذلك لابد من كرسي احتياط قوي.

وقال “اللاعبون الاحتياطيون تسمية غير دقيقة، لأن هؤلاء ليسوا احتياطيين بل هم القوة والنفس الجديد للفريق. في أكبر التظاهرات العالمية بما فيها كأس العالم اللاعبون الاحتياطيون هم من يغير نتيجة ووجه  المباريات”.

وبرر فاخر تراجع مستوى الرجاء في الشوط الثاني بأن الوداد غادر منطقته الدفاعية، وأعاد التوازن إلى المباراة بعد أن تحمل عبئها في الشوط الأول بسبب ركونه للدفاع.

وتابع “توقعت أن يلعب الوداد في وسط الملعب بأسلوب تطغى عليه النزعة الدفاعية، للحد من خطورة الراقي ومابيدي، كما توقعت أن يحاصر لاعبو الأروقة تحركات الهاشمي وكروشي. وأصبت في توقعي على الأقل في الشوط الأول، لأن الوداد أعاد إلى المباراة توازنها في الشوط الثاني، وأصبح كل فريق يبادل الآخر هجمة بأخرى”.

وقال فاخر إن الوداد حقق انطلاقة استثنائية هذا الموسم، إذ لم يسبق في عشر سنوات الأخيرة لأي فريق في البطولة أن حقق في ثماني مباريات سبعة انتصارات وتعادلا واحدا. هذه الانطلاقة منحت فارق ست نقاط للوداد عن الرجاء، معتقدا أن الفارق كان يمكن ألا يتعدى نقطة واحدة لو كانت الانطلاقة عادية.

عبد الواحد رشيد (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى