fbpx
حوادث

أربع سنوات لخادمة وعشيقها بميدلت

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أول أمس (الخميس)، القرار المطعون فيه بالاستئناف، القاضي بإدانة كل واحد من المتهمين(ع.ع) و(م.أ) بسنتين حبسا نافذا، بعد مؤاخذتهما من أجل السرقة الموصوفة بالتعدد وبصفة خادم، والتبليغ عن جريمة تعلم بعدم حدوثها بالنسبة إلى الأولى، والمشاركة في ذلك في حق الثاني.

وتفجرت القضية، استنادا إلى مصدر”الصباح”، عندما فوجئ صاحبا أحد المنازل بميدلت، مباشرة بعد عودتهما من العمل، بوجود الخادمة(ع.ع) مكبلة اليدين إلى الخلف وهي عارية كليا، وعند استفسارها صرحت أن شخصين مجهولين يخفيان ملامح وجهيهما اقتحما عليها الشقة، قبل أن يعرضاها للعنف ويعمدا إلى تكبيل يديها إلى الخلف، ليقوم أحدهما بعد ذلك بالاعتداء عليها جنسيا، فيما انشغل الآخر بتفتيش غرفة النوم، دون أن تتمكن من تحديد الأشياء التي استوليا عليها. وأضافت أن الفاعلين سلباها هاتفها المحمول وغادرا المنزل تاركين إياها مقيدة الأطراف العليا إلى الخلف، مبرزة أن أحدهما تلقى اتصالا عبر هاتفه المحمول، إذ سمعته يقول لمخاطبه عبارة” راحنا لقينا ما حسن”.

وبالانتقال إلى المنزل مسرح السرقة “المزعومة”، لاحظت عناصر الضابطة القضائية أن الشقة توجد بالطابق العلوي الثاني، وأن الباب الرئيسي للعمارة يكون مقفلا بصفة دائمة، ولا يمكن فتحه إلا بعد رن الجرس من الخارج والتأكد من هوية الزائر، وهنا اتضح جليا للمحققين التناقض الصارخ بين تصريحات الخادمة، التي أفادت أن الشخصين المجهولين اقتحما عليها الشقة، مع عدم وجود أي آثار للكسر للباب الخارجي للعمارة.

خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى