fbpx
حوادث

انتحار مسنة بالجديدة

علمت «الصباح»، أن امرأة في الستين من عمرها تقريبا، وضعت مساء أول أمس (الخميس)، حدا لحياتها بعد طعن عنقها بسكين من الحجم الكبير. وقالت مصادر قريبة من عائلة الهالكة، التي تقطن بحي السعادة الثالثة بالجديدة، «إنها كانت تعيش رفقة زوجها، الذي يبيع الخضر، وكانت تعاني اضطرابات نفسية».

وأكد زوج الهالكة، أن زوجته كانت تعاني اضطرابات نفسية، وأصيبت بانهيار عصبي ليلة الحادث، واستدعى شقيقتها التي تقطن قرب منزله، من أجل عرضها على الطبيب النفسي، الذي كانت تتابع علاجها عنده. وأضافت مصادر «الصباح»، أنه بعد ذهاب شقيقتها إلى الصيدلية لتحضر لها الدواء، استغلت الهالكة الفرصة وأجهزت على نفسها بطعن عنقها بواسطة سكين من الحجم الكبير، وبعد عودة الأخت، وجدتها مضرجة في الدماء.

واتصل الزوج بعد علمه بالحادث بسيارة الإسعاف التابعة للوقاية المدنية، التي تأخرت كثيرا ولم تحضر إلا بعد مضي أكثر من ساعة، ليتم نقل الهالكة، إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة، إلا أنها توفيت هناك، ووضعت جثتها بمستودع الأموات إلى حين إخضاعها لعملية التشريح الطبي. وانتقلت مصالح الشرطة العلمية والتقنية، بعد معاينة جثة الهالكة، إلى بيتها وعاينت سريرها ومجموعة من الأدوية التي كانت تتناولها واستمعت إلى زوجها وشقيقتها، وفتحت الشرطة القضائية بحثا حول الموضوع.

وتجدر الإشارة إلى أن انتحار الهالكة، يعتبر الثاني من نوعه في ظرف يومين، بعد انتحار فتاة في الثالثة عشرة من عمرها بغابة بلعبادية بجماعة أولاد احسين، وإنقاذ امرأة من الموت بعد محاولتها الانتحار بدوار البحارة بسيدي بوزيد.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى