fbpx
الرياضة

العيون تتزين احتفاء بنجوم العالم

1مسؤولون وأهازيج فولكلورية في استقبال مارادونا

 عاشت العيون حدثا استثنائيا، وهي تستقبل دييغو مارادونا أول أمس (الأحد)، ومعه نجوم باقي العالم، في صورة أعادت إلى الأذهان احتفالات السنة الماضية، رغم الاختلاف في التوقيت والحضور الجماهيري، إلا أن الحماس نفسه والرغبة في مشاركة الشعب المغربي احتفالاته بالذكرى 41 للمسيرة الخضراء، ظلا السمة البارزة لهذا الحدث الكبير.

الجميع ظل يترقب قدوم مارادونا بمطار المسيرة في العيون وبقية النجوم، أملا في مشاهدته عن قرب، أو الفوز بصورة تذكارية معه على الأقل، وكان لهم ما أرادوا في غفلة عن رجال الأمن والمكلفين بمرافقته، بالنظر إلى عفوية أسطورة الكرة الأرجنتينية وسعة صدره، وتجاوبه مع محبيه وعشاقه.

 

الضريس ومارادونا

 

كان الشرقي الضريس، الوزير المنتدب في الداخلية، رفقة السلطات المحلية والمنتخبة في استقبال الأسطورة دييغو مارادونا، والنجوم العالميين الآخرين. استقبل هؤلاء بالمطار بالأهازيج الفلكلورية والدقة المراكشية والأغاني الحسانية، وهو الاستقبال الذي خلف ارتياحا لدى الضيوف. أما الشرقي الضريس، فلم يتردد للحظة في إعطاء تصريحات إلى مختلف القنوات الفضائية العربية والأجنبية، قبل أن يتوجه الجميع إلى منطقة «فم الواد»، لمواصلة الاحتفالات، وتناول وجبة الغذاء، وتبعد عن العيون بحوالي 12 كيلومترا، وتتميز بالكثبان الرملية الذهبية.

 

غذاء وسط الكثبان الرملية

 

في منظر «فم الواد» تناول الضيوف ونجوم العالم وجبة الغذاء، ووسط كثبان رملية ذهبية، أثارت فضول الأجانب، لمنظرها الأخاذ والجميل وموقعها المتتميز.

ولأن المنطقة تنفرد بتقاليد صحراوية تجسد عمق حضارة المغرب في صحرائه، نصب المنظمون الخيام والأفرشة على طريقة التقاليد الصحراوية العريقة، مع الاستقبال بكؤوس الشاي الصحراوي، والتمر والأهازيج الفلكلورية الحسانية.

وظل عدد من الأجانب، الذين حضروا الحفل، يلتقطون صورا لأكلة السمك، التي قدمت للضيوف على الطريقة الصحراوية، فيما فضل آخرون التجول في الكثبان الرملية، لالتقاط الصور، لكن ما أثار الانتباه هو وجود فرسان يحرسون الضيوف، وهم يمتطون أحصنتهم بالزي التقليدي الصحراوي.

إيكو يخطف الأضواء

 

كعادته كل سنة، حضر عبد الرحمان إيكو إلى العيون، من أجل مشاركة نجوم العالم احتفالات المسيرة الخضراء. وحظي النجم الكوميدي باستقبال استثنائي من قبل معجبيه ومحبيه. وخطف إيكو الأضواء إليه، عندما قدم «ديو» مع أحد فناني الغناء الحساني، إذ أبدع في أداء مقاطع غنائية باللون الصحراوي، إضافة إلى طريقة تعامله مع معجبين وباقي الفنانات والفنانين الصحراويين، كما حرص على التقاط «السيلفي مع أغلبهم».

 

نجوم الأهلي والصحراء

 

انبهر هادي خشبة ومحمد أبوتريكة ووائل جمعة ونادر السيد، النجوم السابقون للمنتخب المصري والأهلي، بروعة منطقة «فم الواد» والكثبان الرملية الذهبية، والأجواء الصحراوية وحفاوة الاستقبال، التي يتميز بها المواطن المغربي الصحراوي.

وظل اللاعبون يأخذون الصور التذكارية مع الفرق الشعبية، التي أثثت الفضاء.

وقال هادي خشبة، نجم وسط ميدان الجيل الذهبي للأهلي المصري، والفائز بسبع بطولات محلية متتالية ل»الصباح الرياضي»: «لم أكن أعتقد أن المدن الصحراوية بهذا الجمال والروعة».

واستفسر النجوم المصريون عن كل تفاصيل اللباس الصحراوي، ومعلومات عن العيون وحدث المسيرة الخضراء.

 

لقاء الجمهور

 

انتقل الجميع إلى ملعب الشيخ الأغضف في العيون عبر سيارات وحافلات وسط حراسة أمنية مشددة، لتأميل وصول نجوم العالم، وتفاديا للفوضى والازدحام، كما وقع في السنة الماضية.

على مدار الطريق المؤدية إلى الملعب اصطف المئات لرؤية نجوم العالم عن قرب، وهو ما أتيحت لهم، بفضل التنظيم الجيد، خاصة على مستوى الدخول عبر البوابات، المؤدية إلى المدرجات.

ورغم أن مدرجات الملعب كانت شبه فارغة قبل نصف ساعة من انطلاق المباراة، إلا أنه قبل انطلاقتها بدقائق قليلة امتلئت عن آخرها.

وبدا ملعب الشيخ الأغضف في حلة جديدة، بعد ترميمه وتهيئته على مستوى مستودع الملابس، والمدرجات والمرافق الصحية، بعد الاتفاق مع الشركة، التي تكلفت بصيانة ملعب المركب الرياضي محمد الخامس بالبيضاء.

وكانت النقطة السوداء الوحيدة في الملعب، هي الساعة الإلكترونية، التي ظلت خارج التغطية رغم كل محاولات التقنيين لإصلاحها، علما أن تكلفة تهيئة الملعب ناهزت أربعة ملايير ونصف مليار.

 

ضحايا السيول في البال

 

لعل النقطة المضيئة في المباراة الاستعراضية، كانت لحظة قراءة الفاتحة ترحما على أرواح ضحايا السيول والفيضانات، التي ضربت المنطقة الجنوبية الأسبوع الماضي.

وعبرت الفعاليات التي حضرت احتفالات نجوم العالم بالذكرى 41 للمسيرة الخضراء، عن تأثرهم البالغ، وتضامنهم مع ضحايا هذه السيول، نتيجة التساقطات المطرية الغزيرة، التي شهدتها المنطقة في الفترة الأخيرة.

 

جنون النجوم

 

أبى مشجعان إلا أن يقتحما أرضية الميدان في محاولة لالتقاط صورة «سيلفي» مع الأسطورة الأرجنتينية مارادونا.

وبينما نجح أحدهما في الفوز بالتقاط صورة للذكرى مع مارادونا، فشل الثاني في ذلك، بسبب سرعة بديهة العناصر الأمنية، التي تكلفت بحماية النجوم وتطويق محيط الأمن. ولقي هذا التصرف رغم أنه غير مقبول ويدخل في نطاق الشغب تصفيقات المشجعين، وهم يطالبون رجال الأمن بإطلاق سراحه، طالما أن المباراة استعراضية واحتفالية ليس إلا.

عيسى الكامحي وأحمد نعيم (موفدا «الصباح» إلى العيون)

 

2أخبار

إيكو بديلا لرونار

 أثار قرار ناصر لارغيت، مدرب منتخب نجوم العالم، تعويض الناخب الوطني هيرفي رونار بالكوميدي المغربي إيكو في الجولة الثانية، ضحك واندهاش الجمهور، الذي حضر لمتابعة المباراة، لاختلاف في المستوى والاختصاص.

وظل إيكو يردد بين الشوطين أنه سيدخل بديلا في الجولة الثانية لأحد النجوم الكبار، مطالبا بمنحه الفرصة للتعبير عن مؤهلاته الكروية، التي لا تقل عن مؤهلاته الفنية.

ووعد إيكو الجمهور للعودة إلى العيون لتقديم عرض فكاهي، يليق بسمعة الجمهور الصحراوي.

مباراة الوزن الثقيل

 ظهرت مجموعة من الدوليين السابقين بلياقة بدنية مختلفة عن التي ألفها الجمهور، إذ بدا الكثير منهم بأوزان ثقيلة، بسبب الابتعاد عن الملاعب لفترة طويلة، وتقدم السن، نظير دييغو مارادونا والطاهر لخلج وسعيد لعويران وعبد اللاي طراوري وكالوشا بواليا وأسبريا ومبوما وحاجي ضيوف.

نجوم يساهمون في “كوب22”

 وافق عدد من الدوليين الأجانب، ممن شاركوا في المباراة الاستعراضية، على الحضور لنشاط بيئي تنظمه جهة مراكش تانسيفت الحوز، بشراكة مع إذاعة مارس المتخصصة، على هامش قمة مؤتمر المناخ «كوب22» في مراكش. وهيأ مسؤولو الجهة عددا من الدراجات الهوائية سيركبها الدوليون السابقون لتحريك كرة أرضية بواسطة طاقة ميكانيكية ستعمل أوتوماتيكيا.

واستعان المنظمون بخبراء من الصين وفرنسا وأسكتلندا، إضافة إلى أخصائيين مغاربة.

موسيقى أسبريا وإيغيتا

 لم تفارق الموسيقى الكولومبيين الدوليين السابقين أسبريا وإيغيتا طيلة مقامهما في المغرب، سواء في الفندق بمراكش، أو أثناء وجودهما بملعب الشيخ الأغضف أو خلال تنقلهما إلى مطار المسيرة في العيون. وحرص الدوليان الكولومبيان على اصطحاب جهاز «ستيريو» كبير الحجم في كل تنقلاتهما، حتى يتسنى لهما الاستمتاع بالموسيقى الكولومبية. ويعرف على لاعبي أمريكا الجنوبية شغفهم للموسيقى المحلية بشكل جنوني.

 وياه يعتذر لمارادونا

 اعتذر جورج وياه، النجم الليبيري السابق، للأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا، بعد أن تسبب في إسقاطه في المباراة الاستعراضية. وعانق وياه مارادونا بحرارة، معبرا له عن أسفه للعرقلة غير المتعمدة.

وخطف وياه الأنظار إليه في كلمة ألقاها خلال حفل الغذاء بمنطقة «فم الواد»، عندما صاح في «الميكروفون» بأن الصحراء مغربية وستبقى كذلك، كما أشاد بالمغرب وجلالة الملك محمد السادس. ولقيت كلمة وياه تجاوب كل الحاضرين، الذين قابلوها بالتصفيق.

مارادونا عاشق “الوينرز “

 ظهر النجم الأرجنتيني مارادونا رفقة سعيد الناصري، رئيس الوداد الرياضي والعصبة الاحترافية، وهو يشير بشارة فصيل وينرز، المساند للفريق الأحمر. وانضاف مارادونا لجورج وياه، الذي سبق له أن أكد أنه ودادي. وتفاعل محبو الوداد مع شارة مارادونا على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال تعليقات أكدوا من خلالها أن مارادونا عاشق لوداد الأمة، نكاية في أنصار الرجاء الرياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى