الرياضة

الكمرة: لا أعلم متى سأعود إلى الملاعب

لاعب أولمبيك آسفي قال إن عمل السكتيوي بدأ يعطي ثماره

قال الغالي الكمرة، لاعب أولمبيك آسفي لكرة القدم، إنه أصيب في الرباط الصليبي في مباراة فريقه مع مضيفه يوسفية برشيد في ثمن نهاية كأس العرش، ولعب أمام المغرب التطواني الأمر الذي ضاعف معاناته. وأكد اللاعب في حوار مع “الصباح الرياضي” أنه لا يعلم متى سيعود إلى الملاعب، مفيدا أنه سيخضع لمرحلة الترويض، وبعدها سيعرف مدة الغياب. وأشار اللاعب السابق لفريقي الاتحاد القاسمي والكوكب المراكشي أن عمل المدرب عبد الهادي السكتيوي بدأ يعطي ثماره. وفي ما يلي نص الحوار:

 

 

أولا، حدثنا عن إصابتك؟
 أصبت في الرباط الصليبي. حاليا أتماثل للشفاء، وأتمنى العودة إلى

الملاعب لمساعدة زملائي.

متى أصبت؟
في مباراة يوسفية برشيد في ثمن نهاية كأس العرش، وواصلت اللعب، وفي مباراة المغرب التطواني شعرت بألم كبير، الشيء الذي عجل بمغادرتي الملعب والخضوع للفحوصات، ليتضح أن الإصابة تتطلب وقتا للراحة.

وكم ستغيب عن الملاعب؟
بعدما خضعت للفحوص اللازمة، نصحني الطبيب بالخلود للراحة وتناول بعض الأدوية. لا أعلم متى سأعود بالضبط. سأخضع لفترة ترويض وبعدها ستتحدد فترة الغياب الحقيقية.

ما هي عوامل بدايتكم الموفقة؟
بداية فريقنا جيدة هذا الموسم، وتأتى ذلك بفضل اللاعبين الذين وعدوا أنفسهم بنسيان مشاكل الموسم الماضي، وتضامنوا في ما بينهم من أجل مصلحة الفريق، واحترام الجمهور. نتمنى مزيدا من النتائج الإيجابية للاستمرار في تسلق الدرجات والاقتراب أكثر من الصدارة.

ماذا أضاف المدرب عبد الهادي السكتيوي للفريق؟
عبد الهادي السكتيوي غني عن التعريف. عمله في الفريق بدأ يعطي ثماره، والكل سجل التغيير الكبير في عدة مجالات. هذا شيء يحسب له، فهو يعرف الفريق جيدا، ويعرف كذلك اللاعبين. أعتقد أن عودته في هذا الظرف مفيدة.

كيف تلقيت إقصاء فريقكم من كأس العرش؟
للأسف تفاجأنا بالإقصاء. كان لدينا طموح لبلوغ المباراة النهائية، لكن لم يتحقق لنا ذلك، أتمنى أن نعوض الإخفاق في الكأس بنتائج مفرحة في البطولة.
 متى سينتهي عقدك مع الفريق؟
عقدي مع الفريق يستمر إلى نهاية الموسم. أملي أن أقدم عطاء يرضي مسيري الفريق وجمهوره العريض.

وماهي الفرق التي لعبت لها قبل التوقيع لفريق آسفي؟
لعبت في فريقي الاتحاد القاسمي والكوكب المراكشي، ووجدت ترحيبا كبيرا بمجرد انتقالي إلى أولمبيك آسفي. أتمنى أن أقدم الإضافة المرجوة للفريق، وكل لاعب يتمنى حمل قميص فريق من حجم أولمبيك آسفي.

ما رأيك في الوضعية الراهنة للاتحاد القاسمي؟
تأسفت كثيرا لنزول اتحاد سيدي قاسم إلى القسم الأول هواة. قضيت موسمين رائعين بهذا الفريق، أتمنى له التوفيق، وأتمنى أيضا أن يلتفت إليه المسؤولون ويقدموا له الدعم والمساعدة.
أجرى الحوار: حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق