fbpx
حوادث

مروج خمور “يشرمل” طليقته

tcharmi-12-1lأصيب بكسرين بعد قفزه من الطابق الثاني لمستشفى الشيخ زايد 

 

أحالت الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الثالثة بالرباط، أخيرا، على وكيل الملك، متهما من مواليد 1973 قفز من الطابق الثاني لمستشفى الشيخ زايد بن سلطان بالرباط، حينما داهمته عناصر الشرطة أثناء وجوده مع طليقته التي «شرملها» وأصابها بجروح خطيرة في أنحاء مختلفة من جسدها، ونقل بدوره إلى المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط لتلقي العلاج، بعدما أصيب بكسرين في رجليه.

وأورد مصدر مطلع أن الموقوف التي يتوفر على سبع سوابق في مجال الاتجار بالخمور والضرب والجرح والسرقة الموصوفة والسب والإهانة، أحيل بتهمتي الضرب والجرح الخطيرين، وبعدها قررت النيابة العامة التداول في خبرة طبية مدتها 85 بالمائة من العجز البدني، وستنظر في 17 أكتوبر الجاري للبت في الاختصاص النوعي للجريمة من أجل إحالة القضية على الوكيل العام للملك بالرباط.

وفي تفاصيل القضية تلقت الضابطة القضائية شكاية من والد الطليقة (س.ع) التي أفاد فيها أن ابنته تعرضت للاختطاف والاحتجاز والضرب والجرح الخطيرين من قبل زوجها السابق، وبعد أبحاث أمنية توجهت من خلالها إلى منزله بمجموعة العهد بحي النهضة، وعثرت على آثار دم بسيارته، كما جمعت معطيات من جيرانه الذين أفادوا أن المتهم غادر المنطقة، وأنه في نزاع وخصام دائمين مع طليقته.

  وفي سياق متصل، تلقت الضابطة القضائية معلومات تفيد وجود  المتهم إلى جانب زوجته بمستشفى الشيخ زايد، وحاولت إيقافه فيما اختفى عن الأنظار وأثناء توجهها إلى المستشفى حاول الفرار وألقي عليه القبض، بعدما قفز من الطابق الثاني للمؤسسة الصحية فور مشاهدته عناصر الأمن، وأصيب بكسرين في رجليه.

وأثناء الاستماع إلى الزوجة بعد تماثلها للشفاء أوضحت للضابطة القضائية أنها طليقة المتهم وتلقت مكالمة هاتفية من ابنه قصد القيام بنزهة مع الزوج السابق، وبعدها توجهوا إلى سوق سيدي يحيى زعير  ثم شاطئ الصخيرات على متن سيارتها، وأثناء عودتهما إلى حي النهضة بالرباط، قام الطليق بجرها من شعرها وطعنها في مختلف أنحاء جسدها بسكين، وأصيبت بغيبوبة نقلت إثرها إلى مستشفى الشيخ زايد.

وفي سياق متصل، أقر الطليق أنه لحظة وجودهما في سوق سيدي يحيى زعير تلقت زوجته السابقة رسالة نصية ورفضت الكشف له عن صاحبها، وعمد إلى الاعتداء عليها.

إلى ذلك، حصلت الطليقة على شهادة طبية تثبت إصابتها بعجز بدني مدته ستون يوما قابلة للتجديد، وبعد إحالة الملف على النيابة العامة مرفقا بصور شمسية تظهر خطورة وحجم الأضرار الصحية وبمواصلتها العلاج، أجلت المحكمة الملف لأكثر من مرة، بغرض البت في الاختصاص النوعي، إذ ستتحول التهمة من الضرب والجرح البالغين إلى التسبب في إحداث عاهة مستديمة.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى