fbpx
حوادث

مختصرات

العثور على جثة مجهولة بتاونات

فتحت الضابطة القضائية للدرك الملكي بتيسة بتاونات، تحقيقا في ظروف وملابسات وفاة شخص مجهول الهوية في عقده الخامس، عثر عليه صباح الخميس الماضي جثة هامدة قرب الطريق الوطنية رقم 8 الرابطة بين مدينتي فاس والحسيمة عبر تاونات، عند مدخل الطريق المؤدية إلى مدينة تيسة.
وعاينت عناصر الدرك التي تنقلت إلى عين المكان فور إخبارها بالعثور على الضحية الذي تجهل ظروف وأسباب وفاته، قبل نقل الجثة إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس لإخضاعها إلى التشريح الطبي لمعرفة أسباب وفاته وما إذا توفي نتيجة مرض أو أزمة قلبية أو تعرض إلى فعل جرمي.
وينتظر أن ترفع بصمات الضحية للاهتداء إلى تحديد هويته وإخبار عائلته ومعرفة وصوله إلى المكان، سيما أنه ليس من الوجوه المألوفة بالمنطقة، ما يوحي أنه حل بها في ظروف غامضة، دون استبعاد احتمال تعرضه إلى حادثة سير من قبل عربة قد تكون دهسته ولاذ سائقها بالفرار.
وقالت المصادر إنه لم تظهر على الضحية التي تجهل المنطقة التي يتحدر منها، أي آثار عنف أو ضرب وجرح، ولا تظهر عليه أي آثار تشرد أو حمق، ومن شأن البحث الذي فتح في الموضوع، فك لغز هذه الوفاة الغامضة وظروف وصول الضحية ووفاته.
حميد الأبيض(فاس)

اعتقال متهمتين بالتهجير إلى الخليج
أحالت الضابطة القضائية لدى المنطقة الأمنية التابعة للأمن الإقليمي بسيدي بنور، أخيرا امرأتين، في حالة اعتقال، على أنظار وكيل الملك، بعد متابعتهما من أجل تهمة تكوين عصابة إجرامية متخصصة في النصب والتزوير والتهجير.
وفي تفاصيل هذه النازلة، أوضحت مصادر أمنية «للصباح»، أن اعتقال المتهمة الأولى جاء صدفة، الأحد الماضي، قرب المحطة الطرقية، بعد محاصرتها من قبل أحد الضحايا، الذي أمسك بتلابيبها وطلب من بعض الحاضرين إخبار مصالح الأمن الوطني. وأكدت المصادر ذاتها، أن فرقة أمنية، تحت إشراف رئيس الشرطة القضائية، انتقلت إلى المكان واستمعت للمشتكي، الذي صرح أن المعنية بالأمر نصبت عليه، وتسلمت منه مبلغا ماليا ووعدته بتهجيره إلى الخليج.
وأضاف أنها اختفت عن الأنظار بعد تمكنها من الإيقاع بعدد كبير من الضحايا الراغبين في الهجرة نحو دول الخليج. وبعد تعميق البحث معها، تبين أنها تنصب على ضحاياه رفقة امرأة تقطن بالمحمدية. وبعد تفتيش بيتها، عثرت الضابطة القضائية على عدة جوازات للسفر ووثائق تخص الضحايا وشيكات دونت بها مبالغ مالية تعود للراغبين في الهجرة. وانتقلت الضابطة نفسها إلى مدينة الزهور وعملت على اعتقال المتهمة الثانية، التي تعتبر الرأس المدبر، واستمعت إليها فأكدت أقوال شريكتها.
أ . ذ (سيدي بنور)

“ديستي” تطيح بشبكة “قرقوبي” بسلا

أطاحت عناصر من المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني المعروفة اختصارا ب»ديستي» بشبكة للأقراص المهلوسة «القرقوبي» من مدن الشمال، مساء الأربعاء الماضي، وتكلفت مصلحة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بسلا، بالتحقيق مع الموقوفين.
وأفاد مصدر مطلع أن تفتيش الظنينين ويتعلق الأمر بفتاة قاصر وهي من مواليد 1998 وخليلها من مواليد 1988، أسفر عن حجز 2000 «قرقوبية» من نوع «فاليوم»، إذ كانا قادمين على متن حافلة من الفنيدق نحو مدن جهة الرباط سلا القنيطرة، وفجأة داهمت عناصر الشرطة الحافلة وأسفر التفتيش عن إيقافهما وتصفيدهما. وأمرت النيابة العامة بوضع الموقوفين رهن الحراسة النظرية للتحقيق معهما في نقل وترويج أقراص طبية مخدرة بدون سند قانوني، وتجري الضابطة القضائية أبحاثها للوصول إلى المزودين الرئيسيين لهم بالممنوعات قصد تحرير مساطر أبحاث استنادية في حقهم، فيما أحالت المحجوزات من الأقراص المخدرة على الآمر بالصرف لدى إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بشارع الحسن الثاني بالرباط قصد تقديم عريضة مطالب مدنية إلى النيابة العامة بابتدائية سلا.
ع. ل
اعتقال متهم بابتزاز تجار بتمارة

أوقفت عناصر الشرطة العاملة بالمنطقة الأمنية بتمارة، مساء الأربعاء الماضي، متهما بابتزاز تجار دوار السوق الجديد بالمدينة، وأحيل الموقوف على مصالح الشرطة القضائية قصد استكمال الأبحاث التمهيدية معه.
وأفاد مصدر مطلع أن الموقوف (ر.ف) وهو من مواليد 1993 وله سوابق في مجال الإجرام، نصبت له عناصر الشرطة كمينا ولاذ بالفرار إلى الغابة المحيطة للسوق، وأفشلت محاولة فراره.
واستدعت الضابطة القضائية التجار المشتكين إلى مقر التحقيق قصد الاستماع إليهم في ابتزازهم عن طريق فرض مبالغ مالية عليهم من قبل الموقوف مقابل تركهم يتاجرون في سلعهم على راحتهم، ما دفهم غلى تقديم شكايات في الموضوع ضده.
وأحالت الشرطة القضائية الظنين على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة، في حالة اعتقال قصد استنطاقه في التهم المنسوبة إليه، إذ سارعت عائلته إلى تنصيب محام من هيأة الرباط قصد الحضور معه إلى مكتب استنطاق ممثل النيابة العامة.
ع. ل
اتهام متزوجة وعشيقها بالخيانة

أحالت الضابطة القضائية التابعة لمصالح الأمن بالجديدة الأسبوع الماضي، امرأة متزوجة رفقة خليلها على أنظار النيابة العامة بمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، من أجل جنحة الفساد والخيانة الزوجية والمشاركة.
وذكرت مصادر أمنية ل «الصباح»، أن الضابطة القضائية توصلت بشكاية من زوج الموقوفة، الثلاثاء الماضي، أكد فيها أن زوجته تخونه رفقة شخص يعرفه جيدا. ودلها على مكان وجودهما، وخرجت فرقة أمنية إلى المكان بزنقة بلكراد، وضربت طوقا أمنيا على الدكان محل الشبهة، وبعد اقتحامه، فاجأت المتهمين متلبسين، واقتادتهما إلى مقر الشرطة القضائية ووضعتهما رهن الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة لفائدة البحث والتقديم.
وفي تفاصيل الفضيحة الجنسية، أكدت المصادر ذاتها، أن الزوج صرح للضابطة ذاتها، أنه لاحظ تغييرا طرأ على تصرفات زوجته، وبدأت شكوك حول خيانتها تراوده باستمرار، فترصد لها إلى أن تأكد من خيانتها له مع رجل يتردد على الدكان الذي تزاول به التجارة. واعترفت الزوجة في محضر الاستماع إليها أنها تزوجت من المشتكي وأنجبت منه طفلين وأنها ربطت علاقة غرامية مع الموقوف الثاني.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق