fbpx
حوادث

25 سنة لقاتل زوجته

حكمت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، على مياوم أربعيني، ب25 سنة سجنا نافذا لأجل جناية «القتل العمد مع سبق الإصرار» وجنحة «الضرب والجرح بالسلاح الأبيض» طبقا للفصلين 392 و401 من القانون الجنائي، بعد قتله زوجته وإصابة أمها بجروح بالغة في نزاعه معهما بمنزلهما بحي عوينات الحجاج.
وقضت بأداء المتهم قريب رئيس سابق لجماعة الوادين بإقليم مولاي يعقوب، لفائدة أم الهالكة التي نجت بأعجوبة من موت محقق، المنتصبة طرفا مدنيا، 40 ألف درهم تعويضا عن الضرر المعنوي لفقدان ابنتها الهالكة، و20 ألف درهم عن أضرارها الجسمانية، مع تحميله الصائر على النسبة والإجبار في الأدنى.
وناقشت الغرفة ملف المتهم المعتقل بسجن عين قادوس، الاثنين الماضي، في خامس جلسة منذ تعيينه في 23 مارس الماضي بعد شهرين من قتله زوجته وإصابته أمها بجروح، استغرقها التحقيق التفصيلي مع المتهم من قبل القاضي المختص الذي استمع إليه وإلى أم الهالكة ووالدها وشاهدين. وتعود وقائع القضية إلى نحو الرابعة والنصف عصر الجمعة ثامن يناير الماضي، لما توجه الزوج إلى منزل صهره بدوار الهندية بعوينات الحجاج بمقاطعة سايس، طلبا للصلح معها وعودتها إلى بيت الزوجية الذي هجرته بسبب نزاع تافه بينهما تطور إلى طلبها الطلاق وإقامة دعوى النفقة عليه وإهمال الأسرة.
دخل الزوج في مفاوضات مع والدي زوجته أملا في الصلح بينهما، في الوقت الذي تشبثت فيه الزوجة في نهاية عقدها الثالث، بفسخ علاقتهما الزوجية لاستحالة استمرارها بسبب المشاكل المادية والاجتماعية التي عكرت صفوها، قبل أن يدعوها إلى غرفة لمناقشة الأمر والبحث عن سبل إصلاح ذات البين.
احتد النقاش بين الزوج وزوجته بعدما لم يتقبل عنادها ورفضها إعطاءه فرصة جديدة للصلح وإعادة المياه إلى مجاريها، قبل أن يشرع في ضربها بشكل مبرح ويستعين بسكين وجه به ضربات متتالية إلى بطنها ما أدى إلى إصابتها بنزيف حاد عجل بوفاتها في الحين قبل نقل جثتها إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى