fbpx
مجتمع

“القايـد حكرنـي”

تناسلت خلال الفترة الأخيرة قصص تجاوزات القياد، واستحوذت على اهتمام المواطنين، فلطالما كانت صور الشطط في استعمال السلطة محفزا للشجب والاحتجاج. قائدا الدروة والقنيطرة وغيرهما من الشخصيات التي شغلت الرأي العام خلال الفترة الماضية، شجعا على التظلم والكشف عن قصص معاناة، ظلت حبيسة الأنفس، بسبب «حكرة» القياد. «مي زهرة»،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى