fbpx
الأولى

الرباط وواشنطن وتحولات العقيدة الجيوإستراتيجية

أمريكا تغامر بحلفائها التقليديين لفائدة “الفوضى الخلاقة” في محيط إقليمي يتسم بتنامي الدول الفاشلة!

بين إستراتيجية «الفوضى الخلاَّقة» والعقيدة السياسية الجديدة للرئيس أوباما، تخلت الولايات المتحدة الأمريكية عن الكثير من حلفائها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي الخلاف بين الرباط وواشنطن، على خلفية التقرير الأخير للخارجية الأمريكية، تبرز الكثير من مؤشرات تأثر العلاقات بين البلدين بهذا التحول.
لقد جربت أمريكا «الفوضى الخلاقة» بوصفها واحدة من أفكار السياسة الخارجية التي أنتجها العقل الإستراتيجي الأمريكي في التعاطي مع العالم العربي،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى