fbpx
حوادث

أغلب المتورطين في الاغتصاب ذوو سوابق

مرورهم من السجن مؤشر على فشل مقاربة إعادة إدماج السجين

«هاذ المسخوط لي داير كيغتصب في النساء غالبا ما سيكون من ذوي السوابق القضائية»، يقول أحد رجال الأمن بالدار البيضاء إلى زميل له حينما كانا يتحدثان عن مغتصب النساء الذي خلق هلعا كبيرا بمدينة الدار البيضاء، بعد أن ساهمت الإشاعات التي تناولها المواطنون في التهويل وخلق حالة كبيرة من الرعب، لتتأكد التخمينات بعد إلقاء القبض عليه، إذ تبين أنه سبق أن قضى عقوبات حبسية عديدة من أجل السرقة والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض.
«نسبة كبيرة من مرتكبي الجرائم الكبرى غالبا ما يكونون قد قضوا عقوبات حبسية ولهم سوابق في الإجرام» يقول رجل الأمن ذاته مقدما خلاصة سنوات من العمل، توصل من خلالها إلى أن خريجي السجون غالبا ما يعمدون إلى تنفيذ عمليات أكبر من تلك التي سبق أن دخلوا من أجلها إلى السجن، وهو ما يطرح سؤالا كبيرا يتعلق بمدى نجاعة المقاربة المعتمدة من قبل


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى