fbpx
الأولى

ملاحقة نانسي بالمغرب أربكت مدير أعمالها

نانسي عجرم
الحفل الوحيد الملغى هو حفل البيضاء والفنانة اللبنانية احترمت مواعد باقي الحفلات

فند الموقع الإلكتروني الرسمي لنانسي عجرم، كل الأخبار التي سبق أن دفع بها مدير أعمالها جيجي لامارا، وبت الموقع نفسه برنامج حفلات نانسي، إذ تظهر كل الحفلات التي أعلن عن إلغائها مثبتة في موعدها على الموقع نفسه، إلا حفل المغرب، الذي كان مقررا تنظيمه يوم الجمعة الماضي بمكتب الصرف.
وتعامل وكيل نانسي عجرم، منذ انطلاق المشكل بنوع من التقليل من أهميته، إذ صرح بعد نشر “الصباح” للخبر، أن لا ملاحقة قضائية ضد نانسي عجرم، وأنها ستحيي حفلها في الموعد المحدد، وستغني روائع أم كلثوم والفنانة المغربية عزيزة جلال، وغير ذلك مما تضمنته تصريحاته عبر العديد من الجرائد الالكترونية والورقية. وبعد ذلك بيومين عاد جيجي لامارا، ليزف إلى الجمهور خبرا جديدا بإصابة الفنانة اللبنانية نانسي عجرم بوعكة صحية ودخولها المستشفى للعلاج، مخبرا أيضا بإلغاء جميع الحفلات التي كانت ستحييها نانسي عجرم، مع تأكيده أن حفل الدار البيضاء لم يلغ نهائيا بل أجل إلى 27 نونبر المقبل. وتتوفر “الصباح” على نسخة من الشهادة الطبية التي أنجزت لنانسي لتبرير عدم احترامها موعد سهرة مكتب الصرف بالبيضاء، وتشير الشهادة الموقعة من الدكتور جان جوزف معوض الأخصائي في جراحة النساء والتوليد، والمؤرخة في 18 أكتوبر الجاري، إلى أن الحالة الصحية لنانسي تتطلب 15 يوما من الراحة، ما يعني أنها ضمنيا ستلغي الحفلات التي أعلن عنها في وقت سابق. إلا أن موقع نانسي، في آخر تحديث له، يشير إلى أن موعد السهرة التي ستحييها في البحرين مازال قائما ولم يطرأ عليه أي تغيير، ويتضمن الموقع نفسه خبر إلغاء حفل المغرب ويعزوه إلى أسباب صحية.
وبقراءة الشهادة الطبية الممنوحة لنانسي عجرم من قبل الطبيب الأخصائي يظهر أنها سلمت إليها مباشرة بعد صدور خبر في “الصباح” يشير إلى وضع صاحب شركة حفلات مغربي شكاية لدى المحكمة التجارية بالبيضاء، يسائل فيها نانسي عجرم ومنظم حفلات مصريا ويطالبهما باسترداد مبلغ 104 آلاف دولار. كما أن مدة الراحة الاستشفائية المرخص بها المدونة في الشهادة الطبية نفسها راعت موعد حفل البحرين الذي سينظم في رابع نونبر المقبل، أي بعد يوم واحد من انتهاء فترة الراحة، وهو ما يؤكده فعلا موقع نانسي على الأنترنيت، الذي يدعو إلى الحضور للحفل بكثافة.
من جهة ثانية، أشارت مصادر “الصباح” إلى أن ورود اسم نانسي عجرم في الشكاية الموضوعة لدى المحكمة التجارية بالبيضاء منذ 15 شتنبر الماضي، جاء بناء على تصريحات منظم الحفلات المصري، الذي رفض استرداد مبلغ 104 آلاف دولار بالقول إنه وزعها على نانسي وفنان آخر، رغم أن عقدا يجمعه مع منظم الحفلات المغربي يوجب استرداد المبالغ في حالة إلغاء الحفل. وكانت نانسي عبر محاميها نفت توصلها بأي مبلغ عن حفل موضوع الملاحقة القضائية والذي كان سيقام في المغرب سنة 2007.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق