fbpx
حوادث

تفكيك عصابة متخصصة في سرقة الفيلات بالرباط

يتزعمها تلميذ قاصر وخمسة رشداء يتولون بيع المسروقات

فككت مصالح أمن الدائرة العاشرة «الأقواس’’ التابعة للمنطقة الرابعة  بحي يعقوب المنصور بالرباط، الأسبوع الماضي عصابة جرامية متهمة بالسرقة  يتزعمها تلميذ قاصر بإحدى الثانويات، سرقت عدد من الفيلات بالرباط في الشهور الأخيرة.
وذكر مصدر مطلع، أن تفكيك العصابة جاء بعد أن تقاطرت شكايات على المصالح الأمنية، يؤكد أصحابها  تعرض فيلاتهم للسرقة بحي الشبانات، على الطريق الساحلي للرباط، وذلك عن  طريق اقتحام الفيلات ليلا أو أثناء غياب أصحابها.
وبعد أن توفرت معلومات عن الفاعل الحقيقي سارعت مصالح الأمن إلى إيقافه بحي يعقوب المنصور، وأثناء نقله إلى مصالح التحقيق وفتح محضر استماع قانوني له، اعترف بعدة سرقات داخل الفيلات التي اقتحمها في غياب أصحابها، إذ انتقلت مصالح الأمن رفقته إلى المحلات التي نفذ فيها سرقاته، وبعد استنطاقه  في عدد  من  السرقات تطابقت أقواله مع أقوال الضحايا الذين رغبوا في متابعته قضائيا. كما أكدت تحريات أجرتها المصالح الأمنية أن المتهم كان متخصصا في سرقات بعض التجهيزات الالكترونية مثل الحواسيب والهواتف المحمولة وألعاب الاطفال…
وفي السياق ذاته، كشفت الأبحاث أن  العقل المدبر للعصابة،  مازال يدرس بمستوى الثانوي التأهيلي، وباشر نشاطه في السرقة منذ سنة 2009، وكان يسلم المسروقات بمقابل مادي إلى أشخاص آخرين متهمين بشراء المسروق بالرباط.
وكان التلميذ المتهم يستجمع معلومات عن أصحاب هذه الفيلات، وبعد أن يتأكد من عدم وجودهم يتسلق أسوارها لعدم إثارة الشبهات من قبل الجيران، ويقوم بالبحث عن الأشياء الثمينة ويتوجه بها إلى شركائه الذين يقومون ببيعها، إذ يحصل هو الآخر على مقابل مالي من المسروق.
وعلمت «الصباح» أن الملف أحيل من قبل الدائرة العاشرة بحي يعقوب المنصور بالرباط  على الشرطة القضائية بالأمن الولائي بالرباط، التي استكملت فيه أبحاثها وأوقفت أربعة أشخاص آخرين متهمين بشراء المسروق، وتم الاستماع اليهم في محاضر قانونية بخصوص مصير  التجهيزات التي تمت سرقتها، كما أجرت مواجهات بينهم وبين التلميذ القاصر في شأن المنسوب إليهم لتحديد دور كل متهم.
وبعد انتهاء الأبحاث التمهيدية تمت إحالة الملف والمتابعين الخمسة على الوكيل العام للملك لدى ملحقة محكمة الاستئناف بسلا بتهمة تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة وشراء المسروق.
وعلمت «الصباح» من مصدر مطلع أن التلميذ القاصر لا يتوفر على سوابق قضائية في السرقة أو غيرها، ويحتمل أن يكون من المدمنين على المخدرات، ما كان يدفعه إلى اقتحام الفيلات قصد سرقتها.
عبدالحليم لعريبي (الرباط)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق