الرياضة

رينار: لا مكان لدي للاعبي الخليج

الناخب الوطني الجديد قال إنه يعمل على تقوية الجانب التنافسي لدى المجموعة   
قال الفرنسي هيرفي رينار، مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، إن الاستعدادات تسير في ظروف جيدة، تحضيرا لمواجهة منتخب الرأس الأخضر ، لحساب إقصائيات كأس افريقيا للأمم 2017، مضيفا”نعمل على تقوية الجانب التنافسي والإحساس بالفخر بحمل قميص الوطني المغربي، ورؤية العلم المغربي عاليا في سماء الكرة الافريقية ولم لا العالمية. المنتخبات الوطنية لها خصوصيتها، والدفاع عن ألوان منتخب شيء مهم بالنسبة إلى كل لاعب، لذا فحضور تجمعات المنتخب المغربي، يجب أن يقابله عمل كل شيء من أجل الظهور بمستوى جيد”.
وأضاف رينار”شيء صعب في كرة القدم، أن تكون فريقا قويا وبعقلية تمكنك من مواجهة أقوى الفرق بثقة، مع البحث عن كل هذه الأمور في وقت وجيز، هنا تكمن حلاوة كرة القدم، وأعرف جيدا كيف أقوم بالمهمة، تنتظرنا مباراة السبت، يجب التعامل معها بشكل جيد وإظهار القوة اللازمة، اللاعبون لديهم رغبة في القيام بأكثر مما تحقق في السنوات الأخيرة، هذه إرادة أكيدة، وبين ما نريد وما يمكننا القيام به، يلعب الحماس والطاقة دورا مهما”.
وتابع الناخب الوطني”درسنا نقط قوة المنافس والتي هي عديدة، نعرف ترتيبهم في افريقيا، لكن مع نوعية اللاعبين الذين نتوفر عليهم، من الأحسن التركيز على فريقنا، مقارنة بالمؤهلات التي لدينا، من الممكن تحقيق أكثر مما تحقق في الماضي، لا يعقل أن تتوفر على لاعبين بتقنيات كبيرة ولا تحقق نتائج جيدة”.
وبخصوص عدم استدعاء اللاعبين الممارسين بالخليج، قال رينار”هي منطقة من العالم فيها كرة القدم مختلفة، سيما في ما يخص الإيقاع، أعرف تلك المنطقة جيدا، لم أناد على لاعب يمارس هناك، لست من المعجبين بكرة القدم بالخليج، رغم أنني أتفهم وضع البعض الذين يذهبون إلى هناك، وأنا يمكنني فعل ذلك مستقبلا، غير أن المباريات في افريقيا أكثر حركية وتعتمد القوة البدنية، وتعرفون المشاكل البدنية التي يمكن أن تواجهك خلال اللعب بافريقيا، لذا يجب أن تكون جاهزا بدنيا”.
وعن سبب حضور اللاعب حمزة منديل ضمن تجمع المنتخب رغم عدم المناداة عليه ضمن اللائحة النهائية، أوضح رينار”أشرف لزعر عاد إلى التداريب في الأسبوع الماضي رفقة باليرمو، وكان ضمن البدلاء في نهاية الأسبوع لم يلعب بشكل رسمي منذ أربعة أسابيع، في حين سبق لي أن شاهدت منديل رفقة منتخب أقل من 20 سنة أمام قطر، أعجبني أداؤه كثيرا، لذا طلبت منه التدرب معنا لمدة ثلاثة أيام للتعرف أكثر على الأجواء داخل المنتخب الأول، كي نربح الوقت، وسنرى لاعبين شبابا يحضرون تجمعات الفريق الأول وبشكل دوري، للاستئناس ومعرفة مدى قدرتهم على الاندماج مع المجموعة، لأن اللعب للمنتخب الأول شيء صعب، وأظن أن الشابين حكيمي ومنديل أظهرا أن بإمكانهما الاندماج، وتذكروا هذين الاسمين جيدا، فسيقولان كلمتهما مستقبلا”.
 وعن سر المزاوجة بين الشباب والمجربين، قال رينار”من عادتي دعوة لاعبين مجربين غير أنني في الوقت ذاته، دائما أوجه الدعوة للاعبين جدد، في كرة القدم كل مدرب يحب العمل للمستقبل غير أنه في الوقت نفسه، لا تجد الوقت لأن النتائج هي التي تحكم على استمرارك، غير أنني أؤكد أن اللاعبين الشباب إذا استمروا معنا رغم أنهم ليسوا أساسيين، سنستفيد منهم في المستقبل سيما في كأس العالم 2018، نتمنى ذلك، يجب تحقيق الاستمرارية بالمجموعة، صحيح في أول تجمع هناك وجوه جديدة، غير أن الحفاظ على النواة يبقى شيئا مهما، التغيير الكلي وبشكل متواصل يصعب مأمورية اللاعبين في فهم النهج الذي نعتمده”.
وعلاقة بدعوة لاعبين اثنين من الدوري المغربي، أوضح رينار” لا يعكس ذلك حكمي على مستوى البطولة، أنا قدمت حديثا، ويجب أخذ الوقت لتقييم مستوى لاعبي الدوري بشكل جيد، ستكون لدينا فرصة لتشكيل منتخب محلي والذي سيتشكل بالأساس من اللاعبين الشباب، اتركوا لي فقط بعض الوقت، وفي المستقبل سيجري إدماج لاعبين جدد من الدوري في المنتخب الأول”.
ولم يفت رينار أن يوجه رسالة إلى الجمهور المغربي، قائلا ”أعرف أن الجمهور ينتظر الكثير من المنتخب ومن المدرب الجديد، سنلعب أمام منتخبات كلها تريد الفوز، ورسالتي إلى المشجعين هي أن يكونوا خلفنا الثلاثاء المقبل في مباراة الإياب المهمة، سنبحث عن التأهل دونما اعتبار إن كان سيكون سهلا أم صعبا، المهم أن نتأهل، فأنا دائما أقول التأهل واحد، وكل الفرق المؤهلة تنطلق من مستوى واحد”.   
عادل بلقاضي (مراكش)
تصريحات
سفيان بوفال:
 اختيار اللعب للمنتخب الوطني، اختيار القلب، منذ شهور تكلمت مع المقربين مني، الكل حفزني من أجل تمثيل بلدي في المحافل الدولية، ويبقى أمرا مهما أن أحمل قميص المنتخب المغربي، وأن أكون مثالا للاعبين الشباب، وأتمنى أن نحقق نتائج إيجابية، بحكم توفرنا على لاعبين جيدين، وأتمنى أن تكون الانطلاقة بتحقيق الفوز في المباراتين المقبلتين.
لم أواجه أي انتقادات بسبب اختياري اللعب للمغرب، الكل احترم قراري، لم يكن سهلا أن أتخذ قرارا مثل هذا، وبعد الاختيار الكل تفهم رغبتي والأمور تسير بخير.

المهدي بنعطية
لا أحب الحديث عن المقارنة بين المدربين، كل مدرب له ايجابيات وسلبيات، المدرب الزاكي يجب أن نشكره على ما قدمه للمنتخب، يبقى شخصا محترما، وأعطى الشيء الكثير، الآن اختير مدرب آخر، نحترم القرار، المدرب هيرفي رونار مدرب كبير سيرته الذاتية تتحدث عنه، لم يأت إلى هنا وهو غير معروف، بل لأن بإمكانه تحقيق نتائج ايجابية مع المنتخب، هو مدرب يعرف كيف يفوز، وحقق العديد من الإنجازات في افريقيا، أتمنى أن يحقق الشيء ذاته معنا أيضا، هناك العديد من اللاعبين الجدد ونحن سعداء بانضمامهم إلينا.
مباراة الرأس الأخضر ستتسم بالندية، سنواجه منتخبا قويا ووضعه في الترتيب الدولي أحسن منا، غير أننا قادرون على تحقيق نتيجة إيجابية خارج الميدان والفوز أيضا بالمغرب، يجب التعامل بطريقة جيدة مع المباراة الأولى من خلال الثقة في أننا قادرون على تحقيق نتيجة جيدة، مع احترام الخصم ومعرفة أن الأمر لن يكون ببساطة.
شاهدنا شريط فيديو يهم منتخب الرأس الأخضر، فتبين أن الأخير فريق منظم يتوفر على لاعبين يتميزون بالسرعة، هو فريق يجب أن يحظى بالاحترام من لدننا، غير أننا لاحظنا أيضا بعض نقط الضعف في صفوفه، يجب أن نستغلها والبحث عن إحراز أهداف هناك.

أسامة طنان:
أنا سعيد جدا بوجودي رفقة المنتخب الوطني، وأنا متشوق للعب مباراة رسمية مع المنتخب، الأجواء رائعة، المدرب ممتاز أعجبتني طريقة عمله كثيرا، رغم أنني لم ألتق به من قبل، غير أن الأيام التي عشتها رفقة المنتخب اكشتفت أنه شخص رائع ومدرب كفؤ، يحب الفوز ويجعلك متحمسا لتحقيق ذلك.  

عمر القادوري:
هناك لاعبون جدد بالمنتخب والتجانس بينهم يزيد يوم بعد يوم، في كرة القدم تحتاج الوقت للتعرف على تفاصيل أكثر في طريقة لعب زملائك، غير أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح، ومع مرور الوقت سنحصل على التجانس الكامل، وأظن ان الجميع لديه العزيمة للظهور بمستوى جيد في المباراتين المقبلتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق