fbpx
الرياضة

خطر الهزيمة بالقلم يحدق بالرجاء

لقجع يأمر بتطبيق القانون في قضية كروشي وآسفي يطالب بالنقاط 

دعا فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، إلى تطبيق القانون في قضية إشراك الرجاء الرياضي للاعب عادل كروشي، في مباراة أولمبيك آسفي السبت الماضي، دون توفره على ترخيص من طبيب المنتخب المحلي

واستنادا إلى معطيات “الصباح الرياضي”، فإن الرجاء الرياضي بات مهددا بخصم نقطة من رصيده، وإعلان فوز أولمبيك آسفي في المباراة التي جمعت بينهما السبت الماضي لحساب الدورة 13 من البطولة الوطنية، ومعاقبة عادل كروشي والمدرب رشيد الطاوسي، وكل من قرر إشراكه في المباراة.

وتوصل لقجع بتقرير عن حالة كروشي والحيثيات التي رافقت هذا الموضوع، الذي فجر أزمة بين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والرجاء، بحكم أنه تضمن معطيات تؤكد أن طبيب المنتخب المحلي أجرى فحوصات على كروشي، وتبين له معاناته عدة إصابات، منعته من المشاركة في تجمع المنتخب المحلي بمراكش.

وحسب التقرير المذكور، فإن طبيب المنتخب المحلي كان له اتصال مع الدكتور عبد الرزاق هيفتي، المشرف العام على الإدارة الطبية بالجامعة، الذي أكد ما جاء في التقرير الخاص بكروشي، واستبعاده ثلاثة أسابيع عن التداريب، من أجل أن يكون حاضرا في بطولة إفريقيا المقبلة.

كما أن طبيب المنتخب المحلي كان له اتصال في ثلاث مناسبات مع طبيب الرجاء، وسلمه ملف اللاعب، علما أن الأخير بدوره تسلم ملفه، فيما تسبب إشراكه في المباراة تسبب في تجدد الإصابة، الشيء الذي قد يحرمه من خوض “الشان”.

وأخبر هيفتي مسؤولي الرجاء أن على كروشي استئناف التداريب بعد عشرة أيام، وليس المشاركة في مباراة رسمية، فيما احتجت الجامعة على مسؤولي الفريق الأخضر، بحكم أنها لم تمنح لهم أي ترخيص لإشراك كروشي في المباراة.

ووفق إفادة مصادر متطابقة، فإن أولمبيك آسفي دخل طرفا في القضية، عندما طالب بالفوز بالقلم على الرجاء، بما أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” يمنع عدم الاعتماد على أي لاعب مصاب لخوض المباراة، حفاظا على سلامته، علما أن طبيب المنتخب المحلي لم يرخص للاعب ذاته بالمشاركة في المباريات المقبلة إلى حين شفائه تماما من الإصابة.

وقال أنور الدبيرة، رئيس أولمبيك أسفي، إن إدارة فريقه راسلت الجامعة في شأن هذه النازلة أمس (الاثنين)، مؤكدا في تصريح ل”الصباح الرياضي” أن الرجاء الرياضي لا يحق له إشراك لاعب مصاب، قبل أن يتابع “سندافع عن ملفنا دون التنسيق مع أي فريق آخر”.

واستثنى التقرير حالة عبد الرحيم الشاكر، لاعب الجيش الملكي، بحكم أن طبيب المنتخب المحلي منحه راحة أسبوع فقط، وقد استنفدها قبل خوضه مباراة أولمبيك خريبكة، كما أن طبيب الفريق العسكري نسق مع طبيب المنتخب المحلي بهذا الشأن، ومشاركته كانت بعد تعافيه، فضلا عن أنه لم يصب بأي مكروه في المباراة.

وعلم “الصباح الرياضي” أن أولمبيك أسفي استحضر واقعة الحارس عزيز سيبوس قبل 25 عاما، عندما اعتمد عليه أولمبيك خريبكة أساسيا في مباراة المغرب الفاسي رغم توفره على شهادة طبية أجبرته أبعدته عن معسكر المنتخب الوطني وقتذاك.

وحسمت حينها الجامعة، التي كان يرأسها الراحل إدريس باموس، في القضية بخسارة الفريق الخريبكي بالقلم، انسجاما مع قوانين “فيفا”.

وينتظر أن يلعب الفريق أولمبيك آسفي بهذه الورقة للضغط أكثر على جامعة فوزي لقجع، لإرغامها على احترام القانون.

ومن جانبه، أكد إسماعيل الزيتوني، رئيس اللجنة الطبية بالجامعة، في تصريح لـ “الصباح الرياضي” أن كروشي التحق بتجمع المنتخب المحلي مصابا، وأجريت له الفحوصات من لدن طبيب المنتخبـ فتبين أنه بحاجة إلى برنامج علاجي يقتضي خضوعه لراحة ثلاثة أسابيع.

وأضاف الزيتوني أن اللاعب تسلم ملفه، وكذلك الشأن بالنسبة إلى الرجاء، إذ توصل بجميع المعطيات التي تهم إصابة كروشي، خاصة أنها منعته من التدرب رفقة المنتخب المحلي طيلة الأسبوع الماضي، لكن خوضه مباراة أولمبيك آسفي تسببت له في عودة الإصابة إليه.

وقال الزيتوني إن اللجنة الطبية توصلت بأربع حالات، الأولى تتعلق بعادل كروشي، والثانية بعبد الرحيم الشاكر، والثالثة بأشرف بنشرقي، لاعب المغرب الفاسي، والرابعة بيوسف رابح، لاعب الوداد الرياضي.

صلاح الدين محسن وعيسى الكامحي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق