حوادث

اتهام مسؤول بالبيضاء بالشطط

يتعرض مالك عمارة بالبيضاء إلى ضغوط  من مسؤول بعمالة أنفا، من أجل إزالة شارة ممنوع الوقوف أمام عمارته، حصل عليها من المجلس الجماعي للبيضاء، بعد أن صدر لصالحه حكم قضائي ضد شركة «باك باركينغ» في وقت سابق.
وحسب شكاية مالك العمارة، فإنه خاض معارك قانونية أمام  المحكمة الإدارية بالبيضاء ضد شركة «باك باركينغ»، التي حاولت استغلال الرصيف المحاذي لعمارته، بحجة أنها  تملك حق استغلال جميع الأزقة والشوارع بمنطقة سيدي بليوط، إذ تمسك مالك العمارة أن هذا الاستغلال سيشكل ضررا لأربعة محلات تجارية في ملكيته أسفل العمارة، ليصدر حكم نهائي لصالحه يقضي بعدم قانونية استغلال الشركة للرصيف المحاذي لمحلاته موقفا للسيارات، تحت طائلة غرامة تهديدية قدرها 100 دهم عن كل يوم تأخير.
وأضافت الشكاية أنه بعد صدور الحكم، حصل المشتكي على رخصة من المجلس الجماعي للبيضاء لوضع شارة عدم الوقوف أمام عمارته، قبل أن يتفاجأ بامرأة كانت تستغل محلا أسفل العمارة، قبل أن تفوته لشخص آخر، تركن سيارتها بشكل يومي مخالفة بذلك شارة المرور، وعندما تدخل لمنعها، تفاجأ بمسؤول بعمالة أنفا، يطالبه بإزالة الشارة حتى يسمح للمرأة بركن سيارتها دون مشاكل. ورغم تمسك مالك العمارة بالرفض، بحكم أن المرأة لم تعد تربطها بالعمارة أي علاقة بعد تفويت محلها التجاري لشخص آخر، إلا أن المسؤول واصل إلحاحه بالسماح لها بركن سيارتها وإزالة شارة المرور، بل وصل الأمر إلى حد التهديد والوعيد، حسب المشتكي.
وزادت حدة الضغط على المشتكي حتى من قبل قائد المنطقة وأعوان السلطة، لدرجة أنه كانت هناك محاولات من أجل إزالة شارة المرور عنوة، متناسين أن إزالة شارة المرور تبقى من اختصاص المجلس الجماعي بالبيضاء وليس عمالة أنفا، كما أنها موضوع حكم قضائي نهائي صادر عن المحكمة الإدارية البيضاء، وبالتالي  فإن إزالتها رهين بصدور حكم قضائي مماثل، وليس بناء على تعليمات شفوية تكشف مدى استغلال السلطة والشطط فيها.
مصطفى لطفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض