fbpx
حوادث

ليلة بيضاء ببرشيد لاعتقال عصابة

استنفرت المديرية الإقليمية لأمن برشيد، ليلة الجمعة الماضي، مجموعاتها الأمنية بحثا عن أفراد عصابة، تتزعمها، امرأة، متخصصة في اختطاف فتيات، والاعتداء عليهن،

وسلبهن حليهن وأغراضهن وأموالهن، قبل التخلي عنهن في أماكن خالية ومظلمة. وقال مصدر أن  توجيهات صارمة صدرت عن مسؤولين أمنيين، لتعقب آثار العصابة والقبض على أفرادها، بعد توالي شكايات الضحايا وأسرهن وتقاطرها على مكتب الوكيل العام للملك باستئنافية سطات، تسرد وقائع متشابهة عن حالات اختطاف وتهديد بالسلاح الأبيض والسرقة بالعنف والتخلص من النساء، عبر رميهن من السيارة، قبل توقفها. وأكد المصدر إن عمليات التمشيط قادت، ليلة اليوم نفسه، إلى اعتقال فرد من العصابة، تتشابه أوصافه مع المعطيات الواردة في شكايات الضحايا، موضحا أن المتهم اعتقل قرب صيدلية بحي شعبي ببرشيد، بحوزته علب من أقراص القرقوبي (200 قرص)، كان بصدد ترويجها. وقال المصدر إن المتهم (خ.ع-32 سنة) خضع لجلسة استماع أولية لدى الشرطة القضائية اعترف خلالها بعدد من الوقائع، كما دل على شريكيه في عمليات الاختطاف بهدف السرقة، ضمنهما امرأة تبلغ من العمر 35 سنة. وبعد التعرف على مواصفات الشريكين، ومكان وجودهما، انتقلت فرقة على وجه السرعة إلى أحد أحياء المدينة، حيث عثر على المتهمة الثانية (ل.ع)، واقتيدت إلى مقر المديرية، في ما يجري البحث عن الشريك الثاني. وعلمت «الصباح» أن الشرطة القضائية فتحت محاضر استماع رسمية إلى المتهمين في الليلة نفسها، إذ استغرق الأمر أربع ساعات لتحرير عددا من المعطيات والاعترافات التي أدلى بها المشتبه فيهما، كما جرى الاتصال بعدد من الضحايا، ضمنهم (س.ر)، آخر ضحية تعرضت بتاريخ 22 نونبر الماضي إلى الاختطاف والسرقة والترويع. والتحقت الضحية، في الساعات الأولى من صباح السبت الماضي، بمقر المديرية، حيث تعرفت على المتهمين بعد عرضهما أمامها  كما جرى الاستماع إلى شهادتها التي سبق أن حررتها في شكاية مرفوعة إلى الوكيل العام للملك.
يوسف الساكت

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى