حوادث

إيداع  قائد ورئيس جماعة سجن مراكش  

متهمان  بالابتزاز وتلقي رشوة بقيمة عشرين مليونا من مستثمر

أحال قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال بمحكمة الجنايات بمراكش، مساء الثلاثاء الماضي، رئيس الجماعة القروية سيدي عبد المومن بإقليم شيشاوة وقائد قيادة تولوكلت، على السجن المدني بالجماعة القروية الأوداية ضواحي مراكش، على خلفية متابعتهما بتلقي رشوة بقيمة 20 مليون سنتيم،

في انتظار جلسة تعميق البحث معهما، في 25 نونبر المقبل.
وأحال الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمراكش، على أنظار قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها صباح الثلاثاء الماضي، كل من رئيس جماعة سيدي عبد المومن، وقائد قيادة تولوكلت، بإقليم شيشاوة، رفقة المشتكي الذي اتهمهما بالابتزاز وتلقي رشوة بمبلغ عشرين مليون سنتيم، واللذين مثلا صباح اليوم ذاته أمام النيابة العامة بالمحكمة المذكورة.
و أفادت مصادر «الصباح»، أن المتهمين حضرا إلى قاعة المحكمة المذكورة، وتمت متابعة الأول منهما في حالة اعتقال والثاني في حالة سراح من أجل الابتزاز وتلقي رشوة بمبلغ 200 ألف درهم.
وتعود تفاصيل الحادث إلى تقدم أحد المستثمرين، يملك معملا  للبلاستيك، بدوار تدنست بالإقليم ذاته، بشكاية عبر الخط الأخضر إلى وزارة العدل والحريات، يشير فيها إلى تعرضه للابتزاز من طرف رئيس جماعة سيدي عبد المومن، وقائد تولوكلت بإقليم شيشاوة، مقابل عدم تنفيذ قرار جماعي اتخذ في حقه.
وأحالت مصالح الوزارة المذكورة، القضية على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمراكش وبتنسيق مع المصالح الجهوية والإقليمية للدرك الملكي بمراكش وشيشاوة تم إيقاف رئيس الجماعة رفقة القائد لحظة تسليم الرشوة بدوار تدنست حيث يقطن الرئيس، ليلة الأحد الماضي، من قبل المصالح الجهوية والإقليمية للدرك الملكي وتحت إشراف الوكيل العام باستئنافية مراكش الذي كلف أحد نوابه للوقوف الميداني على العملية.
وطبقا لتعليمات وكيل الملك بابتدائية امنتانوت، بتنسيق مع الوكيل العام باستئنافية مراكش، وضع رئيس الجماعة القروية المذكورة رهن تدابير الحراسة النظرية، الاثنين 21 من الشهر الحالي، بعد ضبطه متلبسا بتسلم الرشوة، في الوقت الذي أخلي سبيل القائد بعد الاستماع له من طرف نائب الوكيل العام الذي حل بإمنتانوت .
وأوضحت المصادر ذاتها، أن التحقيق التمهيدي أفضى إلى أن المشتكي سبق أن سلم للرئيس المذكور شيكا بقيمة خمسة عشر مليون سنتيم، بالإضافة إلى مبلغ مالي، الذي صرح الرئيس أن القائد كان يأخذ نصيبه منه.
ويذكر  أن جلسة الاستماع للأطراف الثلاثة استمرت إلى حدود الساعة السادسة من مساء الثلاثاء ذاته، قبل أن يقرر قاضي التحقيق وضعهما رهن الاعتقال بسجن الأوداية ضواحي مراكش من أجل استكمال أطوار التحقيق، قبل عرضهما على أنظار العدالة لمحاكمتهما، وفق المنسوب إليهما .
محمد السريدي (مراكش)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق