مجتمع

التامك يتكفل بمصاريف تمدرس أطفال النزيلات

 تواصل مديرية العمل الاجتماعي والثقافي لفائدة السجناء وإعادة إدماجهم، مبادراتها الإنسانية داخل مجموعة من السجون، إذ بعد قوافل طبية نظمتها في مجموعة من المؤسسات السجنية،

واستفاد منها مئات النزلاء، أصدرت المديرية نفسها دورية، وقعها المندوب العام للسجون، تحت من خلالها مديري هذه المؤسسات على تسجيل 82 طفلا، موجودين رفقة أمهاتهم بتلك المؤسسات السجنية بدور الحضانة، بعد الحصول على موافقة الأمهات، 15 منهم يقبعون في السجن المحلي عين السبع 2 بالدار البيضاء.

 

وقالت المديرية، إن هذه العملية جاءت «حرصا من المندوبية العامة على العناية بهؤلاء الأطفال وتمكينهم من الرعاية الواجبة والملائمة لحاجياتهم التربوية والنفسية». وقالت مصادر من المندوبية، إن الأطفال، الذين سيستفيدون من هذه المبادرة، سيغادرون المؤسسة السجنية عبر النقل المدرسي، الذي ستتكفل المندوبية بمصاريفه، إذا كانت المدرسة بعيدة عن محيط المؤسسة السجنية، فيما سيرافقهم موظفون مؤهلون، في حال كانت المدرسة قريبة. 

وأكد بيان لمندوبية السجون أن هذه العملية تهدف أيضا إلى استفادة الأطفال من التأطير والتتبع والرعاية التربوية الملائمة لحاجياتهم، وتمكينهم من قضاء أكبر وقت ممكن في فضاء تربوي مؤهل يحول دون القطيعة بينهم وبين الحياة العادية.

وحسب دورية المندوبية، فإن المندوبية العامة ستتكفل بتوفير الاعتمادات المالية الخاصة بإنجاح هذه العملية، مع «التشديد على ضرورة تعيين موظفين مؤهلين لتأمين تنقل الأطفال ذهابا وإيابا إلى دور الحضانة، وتوفير اللوازم الضرورية لهم أثناء وجودهم بهذه الدور».

ض. ز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق