مجتمع

الضحى تخفض صافي ديونها بـ1.4 مليار درهم

كشف أنس الصفريوي، المدير العام لمجموعة الضحى، أن التحقيقات مازالت جارية  للكشف عن أسباب الحريق الذي شب  بإحدى بنايات المقر المركزي للشركة بعين السبع بالبيضاء، مؤكدا أن الجهات المسؤولة تقوم بدورها في هذا الصدد.

 

وأوضح الصفريوي، في حديثه مع “الصباح” أن الحادث الذي وصفه بـ”المصيبة” لم يحل دون الإعلان عن نتائج إنجازات مخطط خلق السيولة إلى غاية 30 شتنبر الماضي، سيما أنها كانت إيجابية، مشيرا إلى أن المجموعة وفت بوعدها للمساهمين، وسجلت توافقا مع الأهداف بنسب مهمة.

وأضاف الصفريوي، خلال ندوة صحافية نظمت أول أمس (الثلاثاء)، أن الالتزام الفعلي لفرق العمل ومختلف الفاعلين، مكن من مواصلة تحقيق إنجازات جيدة خلال الربع الثالث من 2015، وأيضا تحقيق تقدم ملموس على  مستوى تنفيذ المخطط، مشيرا إلى أن المجموعة نجحت في  تخفيض صافي الدين بمقدار 1.4 مليار درهم، وذلك بعد توزيع أرباح درهمين لكل سهم.

وكشفت المجموعة العقارية أنها تمكنت بيع 4636 وحدة إلى حدود نهاية شتنبر الماضي، من مجموع 11 ألفا و88 وحدة، مؤكدة أن  توافق المجموعة العقارية ومخطط خلق السيولة، كان بفضل السياسة التجارية التي تم نهجها، إذ لا تطمح إلى تسويق الشطر الجديد إلا بعد انتهاء من تسويق الشطر السابق.

وبلغ حجم الاستثمار في الإنتاج، حسب ما أعلن عنه في الندوة الصحافية، 3 آلاف 138 مليون درهم، وذلك بتوافق مع أهداف خلق السيولة، كما استقرت مصاريف اقتناء العقار في 155 مليون درهم بالنسبة إلى الميزانية السنوية المحددة في المخطط في 300 مليون درهم، علما أنه تم تحديد هذه الميزانية  انسجاما وتوجهات مخطط السيولة الرامي إلى التحكم في وتيرة النمو وإعطاء الأولوية لتحويل الأصول إلى سيولة.

وفي ما يتعلق بالسيولة المستجمعة، كشفت المجموعة العقارية أنها بلغت 7891 مليون درهم، شاملة لوحدة السكن الاقتصادي والمتوسط، بما مجموعه 4891، ووحدة السكن الفاخر بما مجموعه 2366 مليون درهم، مؤكدة أن تخفيض الديون استقر في ما مجموعه مليون و408 آلاف درهم إذ وصل مستوى الدين الصافي لمجموعة الضحى، إلى 7909 ملايين درهم، فيما قدرت نسبة المديونية في 67 في المائة.

إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق