مجتمع

انفجار قناة برج مائي بالرباط

المياه غمرت مستشفى ومقاطعة ومسجدا ومنازل ومواطنون أنقذوا نساء على وشك الولادة

تفجرت قنوات المياه لبرج مائي بحي الفرح مقاطعة اليوسفية بالرباط، على الساعة الخامسة صباح أول أمس (الأحد)، فغمرت السيول المحملة بالأوحال مستشفى الولادة، الذي تعرض لخسائر جسيمة، إذ أتلفت كل محتوياته.
وكشفت مصادر»الصباح» أن الألطاف الربانية وتدخل المواطنين لإسعاف نساء حوامل على وشك الولادة، حالت دون حصول وفيات، كما أتلفت كل وثائق مقاطعة حي الفرح، والمسجد المقابل، وانهار سور، وأتلف أثاث المواطنين، الذين استيقظوا مذعورين جراء المياه التي غمرت بيوتهم، وهم نيام.
واتصل المواطنون بمصالح الوقاية المدنية، التي حضرت لمكان الحدث للقيام بواجبها، كما حضر مسؤولو مجلس المدينة، وعلى رأسهم العمدة محمد صديقي.
وقال رشيد التولالي، نائب رئيس مجلس مقاطعة اليوسفية لـ»الصباح» إنه لولا الألطاف الربانية التي أنقذت السكان، والمرضى، من مياه جارفة نزلت سيلا أدى إلى خسائر مادية جسيمة لم يتم بعد إحصاؤها، لكان الأمر كارثة.
وحمل التولالي المسؤولية لشركة «ريضال»، وللمكتب الوطني للماء والكهرباء، لأنه للمرة الثالثة يقع فيها تفجير قناة مياه، تعود بداية الاشتغال بها لـ 35 سنة خلت، إذ من المفروض تغيير كل القنوات المرتبطة بالبرج المائي.
وقال شهود عيان من سكان المنطقة في تصريح مماثل لـ»الصباح» إنه لو حدث تفجير مياه البرج مساء على الساعة السادسة، لكانت الخسائر أكبر بحكم أن الباعة المتجولين وسكان المنطقة، يفترشون الأرض لبيع سلعهم في «الجوطية»، مضيفا أنه ليست المرة الأولى التي تقع فيها مثل هذه الكوارث، محملا المسؤولين تبعات ضعف البنية التحتية، وتقادم المجاري والقنوات.
وأضاف الشاهد أنه لولا تدخل المواطنين، لحصلت خسائر في الأرواح، أما وثائق المواطنين بالمقاطعة، فتعرضت للإتلاف، مشددا على ضرورة الإسراع بحل هذه المشكلة المرتبطة بتقادم  القنوات المائية.
أحمد الأرقام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق