مجتمع

مطالب بمحاسبة والي أمن البيضاء حول تعنيف المتظاهرين

الشبيبة الطليعية أعلنت تضامنها المبدئي مع ضحايا التدخل الأمني ودعمها لمطالب 20 فبراير

أدانت الشبيبة الطليعية ما أسمته «القمع الهمجي» الذي تعرضت له العديد من الوقفات الاحتجاجية لحركات 20 فبراير عبر التراب الوطني، مسجلة تضامنها المبدئي مع جميع ضحايا هذا «القمع»، معتبرة أن الإجابة التي قدمتها الدولة المغربية لمطالب حركة 20 فبراير «لا ترقى إلى ما تطمح إليه من تغيير حقيقي لهذا الدستور غير الديمقراطي». وطالب الإطار الشبيبي ذاته بالقطع مع الدساتير الممنوحة، وذلك بانتخاب مجلس تأسيسي بشكل حر ونزيه يضع دستورا جديدا للدولة، ويضمن الفصل الحقيقي للسلط، وانبثاق مؤسسات منتخبة بشكل نزيه قادرة على بلورة مهامها وخاضعة للرقابة الشعبية للبرلمان، وتحقيق مقومات دولة الحق والقانون، وإلغاء كل تمظهرات الاستبداد السياسي التي عرفها المغرب منذ عقود، وربط ممارسة السلطة بالمسؤولية، ودسترة مبدأ عدم الإفلات من العقاب في جميع الجرائم أيا كان نوعها، ودمقرطة الإعلام العمومي والقطع مع دولة المخزن”.
وعبرت الشبيبة الطليعية عن رفضها لما وصفته ب”الدساتير الممنوحة”، مطالبة بإقرار نظام سياسي واقتصادي واجتماعي يؤسس لكرامة الإنسان، ويقطع مع كافة أشكال الفساد والاستبداد والتبعية، وحل الحكومة والبرلمان والمجالس الجماعية والجهوية، لأنها، توضح الشبيبة، لم تنبثق من الإرادة الحرة للشعب.
وتجاوز موقف المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان سقف التنديد، وذلك بالمطالبة بإقالة ومتابعة والي أمن الدار البيضاء، نظرا لما أسماه “حساباته القمعية الخاطئة، وتصرفاته حيال مطالب حزب سياسي له تاريخ من النضال ومشهود له بالوطنية والجدية. معلنا رفضه أي اتجاه نحو مزيد من القمع والتضييق على الحق في الاحتجاج والتظاهر السلمي. وداعيا في الآن ذاته كل الهيآت الحقوقية والنقابية والسياسية الى مزيد من التضامن ورص الصفوف لردع من وصفهم ب”المعتدين” على أبناء الشعب المغربي وقواه الحية.وقال المكتب التنفيذي للرابطة إن هذا العمل غير مقبول ويمس في العمق كل الخطابات حول دولة الحق والقانون واحترام حقوق الإنسان، محملا والي الدار البيضاء المسؤولية الكاملة في عملية التدخل الأمني في حق المتظاهرين.

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق