تقارير

التكوين المهني يلبي حاجيات النسيج

وقع مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة اتفاقية شراكة من أجل التكوين لإدماج 20 ألف شاب خلال السنة الجارية.
وتأتي هذه المبادرة، حسب الأطراف الموقعة على العقد، من أجل تدعيم الشراكة بين المؤسستين، كما أنها تواكب الديناميكية التنموية الجديدة لقطاع النسيج والألبسة، خاصة برجوع الطلب الخارجي على القطاع، ومخطط العمل الذي اعتمدته الجمعية للاستجابة لطلبات المانحين الأجانب.
وتتمثل الشراكة الجديدة بين الطرفين في الاستجابة الفورية للحاجيات من الكفاءات، التي يحتاجها قطاع النسيج والألبسة، التي تهم تكوين 10 آلاف تقني وعامل، وذلك بمدن الدار البيضاء والرباط وطنجة وفاس ومراكش، علما أن دراسة أنجزتها الجمعية لدى 100 مقاولة، أبانت وجود خصاص في الكفاءات يناهز 10 آلاف منصب شغل، يتعين توفيره في أفق نهاية 2011.
وتتوزع الحاجيات المحددة على صنفين، الصنف الأول يتعلق بالمستوى التقني، الذي يهم مجموعة من مهن التأطير، أي تكوين مسؤولي التأطير، مثل مسؤولي المناهج، ورؤساء سلسلة الإنتاج، وميكانيكيي صيانة آلات الخياطة، ومراقبي جودة النسيج، وتقنيين في تحسين سمعة النسيج، في حين أن الصنف الثاني يشمل فئة العاملين، ويتعلق الأمر بالعاملات  على آلات الخياطة والآلات الخاصة بالملابس الجاهزة، وعاملات إتمام التكييف، وعاملات الفصالة ومراقبي الجودة النهائية للملابس الجاهزة.
وقدمت، خلال حفل التوقيع الذي ترأسه العربي بن الشيخ، المدير العام للتكوين المهني وإنعاش الشغل ومصطفى ساجد، رئيس الجمعية المغربية للنسيج والألبسة، الخطوط العريضة لمخطط العمل. وأكد العربي بنشيخ، خلال هذا اللقاء، التزام المكتب بمواكبة القطاع من أجل تأمين حاجياته من اليد العاملة المؤهلة.
من جهته، عبر مصطفى ساجد عن ارتياحه من الاستجابة السريعة للمكتب لمواكبة الوضع الجديد الذي يمر منه قطاع النسيج والألبسة، مؤكدا أن القطاع يقدم آفاقا اقتصادية جديدة وواعدة ويتيح للشباب مجموعة من المسارات المهنية.

ع. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق