fbpx
الرياضة

الأندية التونسية في أزمة

تواجه أندية كرة القدم في تونس أزمة مالية خانقة بسبب توقف نشاط الدوري لفترة طويلة اثر اندلاع الثورة الشعبية التي أطاحت بحكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي في 14 يناير  الماضي.
وتقف بعض فرق دوري الدرجة الأولى عاجزة عن توفير أجور لاعبيها في ظل تجميد نشاط الدوري وتوقف عائدات المباريات التي تساهم بشكل كبير في تمويلها، إضافة إلى عائدات النقل التلفزيوني مما دفع العديد منهم للإضراب عن التدريب.
ولجأ لاعبو فريق الملعب التونسي صاحب المركز الرابع في الدوري برصيد 20 نقطة إلى الإضراب عن التدريب المسائي ليوم الثلاثاء الماضي احتجاجا على عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية.
وقال رامي الجريدي حارس مرمى الملعب التونسي في تصريح لراديو موزاييك الخاص «وعدتنا إدارة النادي بتسليم مستحقاتنا، لكنها لم تنفذ وعدها ولم نجد آذانا مصغية رغم مرورنا بظروف صعبة فلم نجد حلا غير الإضراب».
وأضاف «نأمل أن تتكاثف جهود كل أنصار النادي ومسؤوليه للوصول إلى حل ومساعدة الفريق على تجاوز أزمته المالية.»
ومن جانبه قال رؤوف قيقة مدير الكرة في فريق الملعب «من حق اللاعبين الغضب لعدم حصولهم على أجورهم، لكن الأمر يتجاوزنا لأننا لم نحصل على العائدات المالية من حق النقل التلفزيوني أو من عقود الرعاية أو من اتحاد الكرة ووزارة الرياضة بسبب الوضع الصعب الذي تمر به البلاد في الوقت الحالي.»
وأضاف «نحاول بالاشتراك مع اتحاد الكرة ووزارة الشباب والرياضة إيجاد حل لتجاوز الأزمة بشكل سريع.»
وتعتمد الأندية التونسية في تمويلها على عائدات النقل التلفزيوني وعقود الرعاية والإعلانات وبيع تذاكر المباريات إضافة إلى منح من وزارة الرياضة.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى