مجتمع

86% نسبة الرسوب بالمدرسة العليا للتكنولوجيا بكلميم

تفجرت فضيحة مدوية بكلميم بعد ظهور نتائج السنة أولى في المدرسة العليا للتكنولوجيا التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير، برسوب 86 % من الطلبة، وهي نسبة مهولة بالمقارنة مع عدة مدارس عليا غالبا ما تكون نتيجتها معكوسة.

 

وقالت المصادر ذاتها إن الأمر لم يكن مفاجئا على اعتبار أن أغلب الطلبة يفدون على هذه المدرسة عبر وساطات، وليس بناء على النتائج التي يحصلون عليها، إذ لا يمكن تحميل أساتذتهم مسؤولية رسوبهم، وحصولهم على نقط متدنية جدا في الامتحانات.

وبلغت نسبة الراسبين في مسلك الطاقة المتجددة، 72 %، إذ لم يتجاوز عدد الناجحين 16 طالبا من بين 57. وفي مسلك الإعلاميات، نجح 8 طلبة من أصل 55 طالبا، أي أن نسبة الرسوب وصلت إلى 86 %، الواقع المر نفسه أرخى بظلاله على مسلك النظم والأجهزة، إذ لم يتجاوز عدد الناجحين 5 طلبة من بين 17 طالبا، أي أن نسبة الرسوب ناهزت 71 %.

وقالت المصادر ذاتها إن معدل النجاح في المدارس العليا للتكنولوجيا محدد في 12 على 20، وليس 10 على 20 كما هو معمول به في باقي المدارس والمعاهد.

وحسب ما أوردته المصادر المذكورة، فإن جامعة ابن زهر بأكادير ستدخل بهذه النسبة موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية، إذ لم يسبق أن رسب في مدرسة عليا من هذا المستوى 86 % من طلبة سنتها الأولى. 

وعزت المصادر نفسها الأسباب إلى عدم تطبيق معايير الولوج، كما يمكن أن تكون المدرسة سجلت طلبة حاصلين على الباكلوريا بمعدلات منخفضة، ما انعكس على نتائج المدرسة العليا، التي يفترض في طلبتها عدة مؤهلات، لأنها ذات استقطاب محدود، ولا يلجها إلا الحاصلون على الباكلوريا بمعدلات لا تقل عن 13 في الباكلوريا فيزياء، و12 في أنواع الباكلوريا الأخرى، من علوم رياضية وتقنية واقتصاد وغيرها. إذ تم إلغاء مباراة الولوج منذ 2006 واعتمد معدل الباكلوريا معيارا وحيدا للانتقاء، تقول المصادر المذكورة.

وحسب تاريخ هذه المؤسسات، فإن كل المعاهد والمدارس ذات الولوج المحدود تتميز عادة بنسبة نجاح قد تصل أحيانا إلى 100 %، وقد تنخفض إلى 86 % في حالات استثنائية، غير أن مدرسة كلميم عكست الأمر.

ولم يخل الموسم الدراسي الماضي في هذه المدرسة، التي تنفق عليها الدولة الملايير، من مشاكل، إذ كشفت مصادر أخرى أن المدرسة عاشت ارتباكا ومشاكل، أدت إلى تقديم المدير السابق استقالته احتجاجا على تدخلات الرئيس في مهامه، ليتم تعيين مدير بالنيابة مكانه.

وفي موضوع ذي صلة، حلت الأسبوع الماضي لجنة تفتيش وزارية برئاسة شفيق البلغيثي، المفتش العام للوزارة بكلية الآداب، قضت يومين متتاليين فيها، للبحث في تزوير الشهادات العليا، سترفع تقريرها إلى لحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر. 

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق