fbpx
الرياضة

أقصبي يفتح النار على مكتب “الماص”

أكد اعتزاله التسيير وهدد باللجوء إلى القضاء وانتقد العلمي
فتح سعد أقصبي، عضو بالمغرب الفاسي، النار على المكتب المسير ، بسبب الوضعية الراهنة التي آل إليها الفريق.
وأوضح أقصبي، في رسالة مفتوحة إلى الرأي العام، وتوصل «الصباح الرياضي» بنسخة منها، أن القرارات تتخذ بشكل أحادي بتوجيه من ما أسماه مكتب «الظل» في الدار البيضاء.
 وتابع  «نحن مكتب مسير لم نعقد أي اجتماع رسمي بمحضر قانوني منذ يناير 2015، وأصبحنا نتلقى أخبار النادي عن طريق وسائل الإعلام، إذ تبين أن وعود الرئيس رشيد والي العلمي مجرد حبر على ورق».
ووجه أقصبي انتقادات شديدة اللهجة إلى المكتب المسير، خاصة في ما يتعلق بطريقة تدبير مالية «الماص»، وزاد «أتحدى أي عضو مسير حاليا أن يكون على علم بالشؤون المالية، باستثناء الرئيس وصديقه المتعدد التخصصات».
وعزا أقصبي أسباب غضب الرئيس منه، إلى أنه طلب في وقت سابق تقديم الحسابات المالية بين حين وآخر، وزاد مؤكدا «كان ذلك سببا مباشرا، خاصة أن الرئيس وبعض مقربيه رفضوا طلبه، كما لم يلتزم بجلب الموارد المالية، ولم يمنح صلاحية تدبير شؤون النادي لأعضاء من فاس، باستثناء أمين المال، وتلك حكاية أخرى سنتطرق إليها في حينها».
وأوضح أقصبي أنه ساهم في تجديد عقد اتفاقية شراكة مع بلدية فاس لمدة ثلاث سنوات مقابل 150 مليونا سنويا، كان ذلك وراء تعيينه رئيسا منتدبا، حتى يكون مكلفا بالتنسيق مع السلطات المحلية والمنتخبة، قبل أن يتراجع الرئيس ومستشاروه في البيضاء عن قرارهم بتغير محضر الاجتماع دون علم المكتب المسير، لتقتصر مهمته على نائب للرئيس، و»هو خرق قانوني»، يقول أقصبي.
واعترف أقصبي أنه ساهم في البحث عن موارد مالية من خلال جلب لوحات إشهارية بقيمة 260 ألف درهم دون الإشارة إليها في التقرير المالي، فضلا عن مساهمته في إخراج مركز التكوين إلى حيز الوجود.
وأكد أقصبي أنه قرر اعتزاله التسيير الكروي بصفة نهائية، خاصة بفريقه المغرب الفاسي، ليفرغ للتكوين وتأطير الأجيال المقبلة، ومضى قائلا «إن المغرب الفاسي ليس بخير ومصيره غير آمن ما دامت القرارات تتخذ من البيضاء».
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى