fbpx
خاص

مهدي السفياني… على خطى الوالد

«كل منا يطمح لأن يكون الأحسن، أن يتقلد المناصب الأسمى، لكن أن أصير مثل خالد السفياني وأحمل المشعل عنه، فذاك هو الأمثل»، يقول مهدي السفياني، أحد أبرز المنخرطين في حركة «20 فبراير».
ولأن خالد السفياني، الشخصية الأشهر من نار على علم، دخل غمار المحاماة منذ سنة 1973، آثر نجله البالغ من العمر 25


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى