fbpx
الرياضة

المحليون يتواضعون أمام تونس

حضور جماهيري باهت وملاسنات بين جماهير الرجاء والوداد
تواضع المنتخب الوطني المحلي أول أمس (الاثنين)، أمام المنتخب التونسي، ليتعادل معه بهدف لمثله، في المباراة التي جمعت بينهما بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء ، برسم البطولة الإقصائية المؤهلة إلى كأس إفريقيا للمحليين رواندا 2016، الخاصة بشمال إفريقيا.
وسيطر المنتخب التونسي على جل أطوار الشوط الأول، فيما قرر المدرب امحمد فاخر الاكتفاء بالدفاع، قبل أن تتلقى مرمى أمين البورقادي الهدف الأول عن طريق كريم العوادي في الدقيقة 39، لينتهي الشوط الأول بفوز التونسيين بهدف لصفر.
في الشوط الثاني تحسن مستوى المنتخب المحلي، الذي سيطر على الكرة وخلق فرصا عديدة للتسجيل، دون جدوى، قبل أن يقحم فاخر عبد الإله الحافظي ومحسن ياجور، اللذين أربكا دفاع التونسيين.
وفي الدقيقة 68، سجل الحافظي هدف التعادل، بعد تمريرات محكمة بين ياجور وعبد الجليل جبيرة، ليشن بعده لاعبو المنتخب هجومات مسترسلة على دفاع التونسيين دون جدوى، لتنتهي المباراة بالتعادل هدف لمثله.
ولم يخف بعض اللاعبين تذمرهم بعد نهاية المباراة من الحضور الجماهيري الباهت، والذي لم يتجاوز 2000 متفرج، علما أن المباراة رسمية.
وشهدت مدرجات ملعب محمد الخامس بعض المناوشات بين الجماهير الرجاوية والودادية، التي كانت حاضرة لمتابعة المباراة، غير أن الحضور الأمني اللافت منع أي اصطدامات بينهما.
ومن المقرر أن تتواصل البطولة الإقصائية ل»الشان» في الأيام المقبلة، إذ سيواجه المنتخب التونسي نظيره الليبي غدا (الخميس) بملعب محمد الخامس، قبل أن ينهي المنتخب الوطني البطولة المصغرة بمواجهة ليبيا الأحد المقبل، إذ أصبح مطالبا بالفوز من أجل حسم التأهل.
العقيد درغام
تصريحات
فاخر: كنا أفضل من التونسيين
قال امحمد فاخر، إن المنتخب المحلي لكرة القدم، كان أفضل من التونسيين، في المباراة التي انتهت بينهما بالتعادل هدف لمثله، أول أمس (الاثنين).
وأضاف فاخر، مدرب المنتخب المحلي، في الندوة الصحافية التي أعقبت المباراة، أن لاعبي المنتخب «تركوا الكرة للتونسيين، ما شكل خطورة كبيرة على مرمى أمين البورقادي، إذ لم نضغط على المنافسين كما يجب، وتركناهم يلعبون بالطريقة التي أرادوا».
وأوضح فاخر «التونسيون شكلوا خطورة علينا في الشوط الأول، رغم أنهم لم يتمكنوا من صنع فرص كثيرة للتسجيل، غير أننا كنا أفضل منهم في جل أطوار المباراة، وبالخصوص في الشوط الثاني، والذي جعلنا نخلق فرصا كثيرة للتسجيل، علما أنهم لم يقدروا حتى على بلوغ مرمانا».
وعن الهدف الذي تلقاه المنتخب الوطني قال فاخر «درست المنافس جيدا وحذرت اللاعبين من الكرات الثابتة، غير أنهم تلقوا هدفا قاتلا من خطأ في التغطية. جازفنا في الشوط الثاني بالهجوم، غير أننا كنا مضطرين بحكم النتيجة التي انتهى بها الشوط الأول».
وأضاف فاخر «لا أعتقد أن التونسيين سيكونون سعداء بمستواهم اليوم، لأننا كنا قريبين من الفوز خاصة في الشوط الثاني».
وعن المباراة المقبلة أمام المنتخب الليبي، أوضح فاخر أنه لا يجب الاستهزاء بالمنافس، لأنه يملك أحد أفضل المدربين الإسبانيين في تاريخ كرة القدم، فيما ستكون لنا فرصة لمتابعته أمام تونس غدا (الخميس).

ليكينس: سعيد بالتعادل أمام المغرب
قال البلجيكي جورج ليكينس، مدرب المنتخب التونسي، إنه سعيد بالتعادل الذي انتهت به مباراة منتخبه والمنتخب الوطني أول أمس (الاثنين)، في المباراة التي جمعت بينهما في ملعب محمد الخامس.
وأضاف ليكينس في الندوة الصحافية التي أعقبت المباراة، أن المنتخب الوطني باغت التونسيين في الشوط الثاني، وكان قريبا من تسجيل أهداف أخرى لولا الدفاع، موضحا أنه راض عن النتيجة والمستوى الذي قدمه لاعبوه.
وأوضح المدرب البلجيكي أن المنتخب المغربي كان قويا، ولعب بطريقة قتالية جعلته يعود في المباراة، ويقدم شوطا ثانيا جيدا، علما أن التونسيين سيطروا على الشوط الأول دون تسجيل الأهداف، واكتفوا بهدف واحد من ضربة ثابتة.
وأضاف ليكينس «تنتظرنا مباراة أخرى قوية أمام المنتخب الليبي، الذي لن يكون منافسا سهلا، إذ يجب علينا الاستعداد للمباراة بالشكل المطلوب، خصوصا أن العياء سيطر على اللاعبين في نهاية الموسم، وسيكون من الصعب التحضير بدنيا لمباراة أخرى بعد يومين من مباراتنا أمام المنتخب المغربي».
ولم يفوت ليكينس الفرصة لشكر المغرب على الاستقبال الكبير الذي حضيت به بعثة المنتخب التونسي، إذ قال إنهم مرتاحون بالمغرب وكل الظروف مواتية من أجل تقديم مباريات جيدة، وتحقيق التأهل إلى كأس إفريقيا للمحليين في 2016، التي تستضيفها رواندا.
ع. د

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى