fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

مؤسسات ثقافية تحاكم سياسة حميش

اتحاد كتاب المغرب وبيت الشعر وائتلاف الثقافة والفنون تعرض أسباب مقاطعتها لمعرض الكتاب بالبيضاء

قدمت ثلاث مؤسسات ثقافية في المغرب، في ندوة صحافية يوم الثلاثاء الماضي بالرباط، ملابسات موقفها من مقاطعة الدورة السابعة عشرة للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء. ويتعلق الأمر باتحاد كتاب المغرب وبيت الشعر في المغرب والائتلاف المغربي للثقافة والفنون. وأدلى المتدخلون، خلال هذه الندوة، التي احتضنها مقر اتحاد كتاب المغرب بالرباط، بموقفهم من السياسة الثقافية للوزارة الوصية على القطاع.
وأبرز المتدخلون، في هذا اللقاء الذي حضره عدد من الفعاليات الجمعوية والنقابية والفاعلين في الشأن الثقافي، حصيلة مقاطعة المنظمات الثلاث للدورة السابعة عشرة للمعرض الدولي للنشر والكتاب، كما تحدثوا عن الخطوات النضالية والاحتجاجية المبرمج تنفيذها في الأيام والأسابيع المقبلة.
واعتبر عبد الرحيم العلام، عضو المكتب المسير لاتحاد كتاب المغرب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الندوة تندرج في إطار جهود هذه المنظمات لإثارة انتباه الرأي العام والجهات المسؤولة حول ما آل إليه المشهد الثقافي في المغرب، مضيفا أن «المنظمات الثلاث، وعموم المثقفين، الذين عبروا عن القلق نفسه، لم تجد آذانا مصغية من أجل إصلاح الشأن الثقافي والدفع به إلى الأمام.
وانتقد عضو اتحاد كتاب المغرب ما أسماه «إجهازا على مجموعة من المكاسب التي تحققت للمثقفين والفنانين والمبدعين»، مؤكدا أن الوضع دفع بهذه المنظمات وبنقابات وفعاليات ثقافية أخرى إلى التفكير في خطوات نضالية جديدة، منها تنظيم وقفة احتجاجية أمام وزارة الثقافة في الثامن من مارس الجاري، ورفع مذكرة تشرح الوضع الثقافي والرغبة الجماعية لتطوير وإصلاح الشأن الثقافي.ووزعت المنظمات الثلاث خلال هذه الندوة حصيلة بالأرقام حول البرنامج الثقافي للدورة 17 للمعرض الدولي للنشر والكتاب، تهم بالخصوص اللقاءات التي لم تتم بسبب مقاطعة هذه المنظمات أو غياب المدعوين لتنشيط اللقاءات والندوات التي برمجت.
يشار إلى أن اتحاد كتاب المغرب وبيت الشعر في المغرب والائتلاف المغربي للثقافة والفنون أعلنت مقاطعتها لأوراش الدورة الأخيرة، التي انعقدت ما بين 11 و20 فبراير الماضي بالدار البيضاء.
وأعلنت المنظمات الثلاث، في بيان لها آنذاك، أن قرار المقاطعة «يعني الإحجام عن المشاركة أو المساهمة أو الحضور أو التدخل في جميع فعاليات معرض الكتاب»، مشيرة إلى أن هذا القرار يأتي بعد أن لاحظت «أن سلوك الوزارة الوصية ما زال هو ذاته إزاء شركائها المؤثرين».

محمد البودالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى