fbpx
الرياضة

الـرجاء ينفرد بالصدارة

فاز على المغرب الفاسي في مباراة لم تتعد مداخيلها 33 مليونا وتابعها أزيد من 25  ألف متفرج

لم تتعد مداخيل مباراة الرجاء الرياضي والمغرب الفاسي، التي احتضنها ملعب مجمع محمد الخامس، مساء أول أمس (الثلاثاء)، لحساب مؤجل الجولة 19 من بطولة القسم الأول، 33 مليون سنتيم، أدى تذاكرها حوالي 9800 متفرج.
وأرجع مصدر مسؤول هزالة المداخيل إلى فتح الأبواب في وجه الجمهور مجانا، لاعتبارات أمنية، دقائق قليلة بعد انطلاقة المباراة التي تابعها أزيد من 25 ألف متفرج.
وانفرد الرجاء بصدارة ترتيب أندية القسم الوطني الأول لكرة القدم عقب فوزه على ضيفه المغرب الفاسي بهدفين لواحد.
وسجل للرجاء حسن الطير، وحسن الصواري في الدقيقتين 7 و61، فيما قلص الفارق للمغرب الفاسي طارق السكتيوي في الدقيقة 69 عن طريق ضربة جزاء.
وانتزع أشبال المدرب امحمد فاخر عقب هذا الفوز، وهو العاشر مقابل خمسة تعادلات وأربع هزائم، صدارة الترتيب برصيد 35 نقطة بفارق نقطة واحدة، عن ضيفه الفاسي، الذي مني بهزيمته الثالثة، مقابل تسعة انتصارات وسبعة تعادلات، ليتجمد رصيده في 34 نقطة، وهو الرصيد ذاته، الذي يتوفر عليه فريق أولمبيك آسفي الذي تأجلت مباراته أمام الوداد البيضاوي لحساب الدورة 19 إلى يوم الأربعاء المقبل.
وشهدت المباراة التي تابعها إيريك غريتس، مدرب المنتخب الوطني، شوطين مختلفين، قدم خلالهما الفريقان منتوجا كرويا استحسنه الجمهور.
وظهر الرجاء في بداية الشوط الأول، بمظهر الفريق القوي الباحث عن بسط سيطرته على مجريات المباراة وحسم نتيجتها بشكل مبكر، وهذا ما حدث حينما افتتح الطير التسجيل في الدقيقة 7.
ومع مطلع الشوط الثاني، ظهر المغرب الفاسي بوجه مغاير، رغم تلقيه الهدف الثاني بواسطة الصواري في الدقيقة 61، إلا أن لاعبيه لم يفقدوا تركيزهم، وسيطروا على مجريات اللعب، إلى أن حصلوا على ضربة جزاء في الدقيقة 69، نفذها بنجاح العائد طارق السكتيوي.

نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى