fbpx
مجتمع

مختصرات

حملة
أجرى فريق من الأطباء الاختصاصيين في أمراض وجراحة العيون 191 عملية جراحية لإزالة المياه البيضاء “الجلالة”، وذلك في إطار حملة طبية مجانية  نظمت أخيرا، بمستشفى مولاي إسماعيل بمكناس.
وأشرفت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة على تنظيم الحملة الطبية، وذلك بشراكة مع جمعية أصدقاء ضعاف البصر بفاس، برئاسة البروفيسور هشام الطاهري، والمركب الجامعي الحسن الثاني بفاس، ومستشفى مولاي إسماعيل، وليونس كلوب بمكناس، بالإضافة إلى مشاركة الدكتور بوعياد اختصاصي طب العيون بمستشفى مولاي إسماعيل.
واستفاد من الحملة الطبية  مرضى من فئات معوزة، إذ أشرف الدكتور بوعياد، على اقتناء المستفيدين من الحملة التي استمرت على مدى 3 أيام، والتي لا تعد الأولى.
وأوضح المشرفون أن المستفيدين من خدمات الحملة كانوا في أمس الحاجة إلى إجراء العملية  الجراحية، سيما أن علاج المياه البيضاء يتطلب تدخلا جراحيا، ولا يتم علاجه  بالأدوية، مشيرين إلى أن أغلب المستفيدين من كبار السن والذين يعدون الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.
حميد بن التهامي (مكناس)
جمعية
كشفت جمعية آباء وأولياء تلاميذ مجموعة مدارس رزك المركزية بإقليم سيدي بنور، مجموعة من الاختلالات بالمؤسسة، مؤكدين أنها تتخبط في العديد من الخروقات بسبب تدخل بعض المسؤولين في صرف ميزانية الجمعية. وكشف المحتجون أن مدير المؤسسة  يتصرف بسوء نية في مالية الجمعية برسم الموسم الدراسي الماضي، والأمر نفسه بالنسبة إلى الموسم الحالي. وتحدثت الجمعية  ذاتها في رسالة وجهتها إلى رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، عن بعض ممارسات المدير، مشيرين إلى أنه قام عند تسجيل التلاميذ في بداية الموسم بجمع المداخيل الخاصة واستحوذ عليها  دون أي يعطي أي أهمية للجمعية، علما أنه طبقا للقانون الجاري به العمل، فإن المبالغ المتحصل عليها  من واجبات الانخراط، يجب وضعها في الحساب البنكي للجمعية وصرفها من  قبل المكتب المسير لها، من أجل تدبيرها طبقا للقانون ولمصلحة المؤسسة ولاحتياجاتها، وتقديم الدعم المادي والمعنوي للتلاميذ.ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، إذ كشفت الجمعية أنه منذ السنة الدراسية الحالية، لم يستفد التلاميذ من وجبات المطعم الدراسي، إلا بداية مارس، إذ أن الوجبة اليومية اقتصرت على وجبة هزيلة ومهينة، موضحين أن الاختلالات سجلوها أيضا على مستوى التدبير التربوي، إذ أن المؤسسة التعليمية تعاني الغياب والتأخر المستمر للأساتذة،  الشيء الذي يؤثر على المردودية.
إ.ر

أكاديمية
نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة تازة الحسيمة تاونات، بتنسيق مع مديرية الإستراتيجية والإحصاء والتخطيط، يومين دراسيين حول عتبات الانتقال بين الأسلاك. وأكد مدير الأكاديمية الجهوية أن مثل هذه اللقاءات تشكل فرصة لتجسيد توجه الوزارة الرامي إلى إعداد وبلورة مشروع تربوي جديد يجعل المدرسة في صلب انشغال المجتمع، ويمكن من استشراف المستقبل التربوي برؤية متجددة ومتطورة، مضيفا أن التشخيص الأولي لوضعية المنظومة التربوية، يروم تحديد الإشكالات الرئيسية ونقط الضعف التي تعانيها المنظومة واقتراح الحلول الممكنة لتجاوزها، وذلك من خلال اللقاءات التشاورية التي تم تنظيمها سابقا على المستويات الأربعة للمنظومة. ويأتي اللقاء بعد تشخيص تم إنجازه وطنيا، ورصد مجموعة من الإشكاليات المتمثلة بالخصوص في عدم توحيد عتبة الانتقال بين الأسلاك، خاصة من نيابة إلى أخرى، ومن وسط إلى آخر.
جمال الفكيكي (الحسيمة )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى