fbpx
الرياضة

شغب ومشاكل تنظيمية في مباراة الفتح والـ “كاك”

اللوزاني قال إن فريقه مقبل على مباريات سد وعموتة اعتبر أن نقطة خير من لا شيء

تعادل فريق الفتح الرياضي للمرة 12 هذا الموسم أمام النادي القنيطري بهدف لمثله أول أمس (الأحد) بالمركب الرياضي مولاي عبد الله بالرباط، لحساب الدورة 19 من بطولة القسم الأول لكرة القدم.

وكان الفريق القنيطري السباق إلى التسجيل في الدقيقة 19 من المباراة، بعد تسديدة قوية لأيوب بورحيم من ضربة خطأ مباشرة، وعادل حمودة بنشريفة للمحليين في الدقيقة 67 من ضربة رأسية إثر تنفيذ ضربة زاوية من يسار الحارس القنيطري زهير لعروبي. وشهدت المباراة طرد مدافع الفتح عبد الإله منصور في الدقيقة 89 بعد تلقيه الإنذار الثاني.
وعرفت المباراة أحداث شغب من طرف جمهور النادي القنيطري، الذي أشعل الشهب الاصطناعية واقتلع بعض الكراسي، في الوقت الذي امتلأ فيه المدرج رقم 2 بالمركب الرياضي بجمهور الجيش الملكي الذي ساند فريق الفتح إلى نهاية المباراة، علما أن المكتب المسير للفريق الرباطي طلب من إدارة المركب إغلاق جميع المنصات، الشيء الذي تسبب في عراقيل لرجال الأمن، الذين اضطروا إلى جمع الجمهور في جهة واحدة، وهو ما أثار بعض المشاكل التنظيمية للأمن.
وأكد الحسين عموتة، مدرب الفتح، في تصريح لـ «الصباح الرياضي»، أن فريقه افتقد اللمسة الأخيرة ما ضيع عليه العديد من الفرص، مضيفا أن نقطة واحدة خير من لاشيء، رغم أن فريقه كان يستحق الفوز بالنظر إلى المستوى الذي ظهر به اللاعبون في المباراة.
ومن جانبه، أوضح عبد الخالق اللوزاني، مدرب النادي القنيطري، أن العودة بنقطة واحدة من مدينة الرباط أمام الفتح أمر إيجابي، رغم أن فريقه كان قريبا من الفوز، مشيرا إلى أن أي مباراة سيلعبها الفريق ستكون بمثابة سد.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى