وطنية

شقيق برلماني في “بيجيدي” متهم بالاغتصاب

باشرت الشرطة القضائية بالرباط أبحاثها في قضية “اغتصاب نتج عنه حمل”، المتهم فيها شقيق برلماني في حزب العدالة والتنمية، زعمت المشتكية أنها زارته في قبة البرلمان، إلا أنه،

حسب إفادتها رفض استقبالها، كما رفض فريق العدالة والتنمية في البرلمان التدخل في القضية.
وقالت مصادر مطلعة إن المشتكية أكدت أنها حاولت تقديم شكاية تتعلق بمشكل تعانيه عائلتها، إلى فريق “بيجيدي” من أجل مساعدتها، وهو ما أقنعها به شقيق البرلماني، غير أنه استغل ثقتها به بحكم أنه شقيق برلماني، للتغرير بها واغتصابها ما نتج عنه حمل.
وزادت المشتكية أنها حاولت حل المشكل وديا، مع البرلماني، إلا أنه رفض استقبالها، وهو ما نفاه المعني بالأمر.
وقال البرلماني عبد الصمد حيكر، في اتصال هاتفي أجرته معه “الصباح”، إن المشتكية لم تزره في البرلمان، كما زعمت، بل التقته في جنازة الراحل بها، وهناك أخبرته أنها على علاقة بشقيقه منذ سنوات، وأنه نتج عنها أخيرا حمل، فوعدها بالبحث في الموضوع والحصول على تأكيدات.
وزاد حيكر “سواء كان الأمر يتعلق بشقيقي أو بأي شخص آخر، فإنه لابد من الوصول إلى تأكيدات على ما أدعته الشابة، وإن كانت على علاقة معه وحده أو مع عدة أشخاص، وقد وعدتها بالتدخل لرفع الظلم عنها إذا ثبت أنها ضحية”.
ونفى البرلماني أن تكون المشتكية زارته في البرلمان، أو حملت إلى فريق العدالة والتنمية أي ملف، مضيفا أن ما أكدته بشأن واقعة “الاغتصاب” يتناقض مع ما أخبرته إياه في جنازة بها.
وألح البرلماني على أن شقيقه شخص مسؤول عن تصرفاته، وأنه لا يجب تحميل عائلته وزر تصرفاته، سواء كان متورطا أو بريئا، وبالنسبة إليه، فإنه يجب “رفع الظلم، ولن نقبله بغض النظر عن مصدره أو ضحيته”.
ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق